احتجاز ناقلة نفط ايرانية كانت متجهة إلى سورية. احتجاز ناقلة نفط ايرانية كانت متجهة إلى سورية. - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الخميس، 4 يوليو 2019

احتجاز ناقلة نفط ايرانية كانت متجهة إلى سورية.

احتجاز ناقلة نفط ايرانية كانت متجهة إلى سورية.

شبكة اخبار السويداء | أعلن وزير الخارجية الإسباني جوزيف بوريل، اليوم الخميس، أن احتجاز ناقلة النفط المتجهة إلى سورية في جبل طارق، كان بطلب أمريكي من بريطانيا.

وأعلنت سلطات جبل طارق أنها احتجزت الليلة الماضية ناقلة عملاقة متجهة إلى سوريا وتحمل مليوني برميل من النفط الخام يعتقد أنه إيراني، وذلك "لانتهاكها العقوبات الأوروبية ضد دمشق".

وصعد رجال الأمن في جبل طارق بمساعدة القوات البريطانية الخاصة عند الساعة الثانية فجرا على متن الناقلة Grace 1 التي تحمل علم بنما، واحتجزوها.

وأشارت سلطات جبل طارق، وهو إقليم تابع للمملكة المتحدة عبر البحار، إلى أن المعلومات المتوفرة لديها تعطي "أسبابا معقولة" للاعتقاد بأن السفينة كانت متورطة في خرق العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على سوريا.



وقال رئيس الوزراء في جبل طارق فابيان بيكاردو، في بيان صدر اليوم الخميس: "في الواقع، لدينا سبب للاعتقاد بأن السفينة Grace 1 كانت تحمل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس في سوريا، وهذه المصفاة ملك لكيان يخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي".

الى هذا استدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني في طهران، روب ماكير، على خلفية احتجاز ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق.

من جهته أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، أنّ طهران أبلغت سفير بريطانيا رفضها اعتراض البحرية البريطانية لناقلة النفط الإيرانية.

موسوي اعتبر أنّ اعتراض ناقلة النفط "قد يؤدي الى زيادة التوتر في المنطقة"، واصفاً ما حصل بـ"البدعة العجيبة بسبب العقوبات التي أعلنوها ولا أساس لها في مجلس الأمن".

وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق