المهجرون السوريون يتصدرون سوق العمل في مدينة ألمانية. المهجرون السوريون يتصدرون سوق العمل في مدينة ألمانية. - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الأحد، 23 يونيو 2019

المهجرون السوريون يتصدرون سوق العمل في مدينة ألمانية.

المهجرون السوريون يتصدرون سوق العمل في مدينة ألمانية.

شبكة اخبار السويداء | بينما تصدر عدد المهجرين السوريين المستفيدين من وكالة العمل في إحدى المدن الألمانية العاملين الأجانب في البلاد، حذرت السلطات التركية هؤلاء المهجرين من اصطياد طائر الحسون واعتبرت كل من يخالف التحذير سيترتب عليه دفع غرامة مالية!

ونقلت صحيفة «بيلد» الألمانية، عن وكالة العمل في مدينة «ماينز» التابعة لمقاطعة ولاية راينلاند بفالتس الألمانية قولها: «إن عدد السوريين (المهجرين) المستفيدين من وكالة العمل ارتفع ليتصدر العاملين الأجانب في البلاد، بحسب مواقع إلكترونية معارضة.

وذكرت الصحيفة، أن ارتفاع نسبة المهجرين السوريين جاءت على حساب العاملين البلغار والأتراك، حيث بلغ عدد السوريين المستفيدين من وكالة العمل 2127 في مدينة ماينز لعام 2018، أي ما يعادل 14% من عدد العاملين في وكالة العمل.
ولفتت إلى أن من بين كل 7 عاملين هناك عامل سوري، وارتفاع عدد العمال الأجانب المستفيدين من وكالة العمل، أثر سلباً على العاملين الألمان، إذ كان عدد الألمان المستفيدين عام 2014 (78%) على حين انخفض إلى (61%) عام 2018.
وأوضحت الصحيفة، أن المستفيدين من وكالة العمل هم الذين يعملون لمدة سنة وبعدها يفقدون عملهم، هنا يتلقى الشخص العاطل عن العمل مساعدات من وكالة العمل وهو مبلغ أكثر بقليل من المبلغ الذي يتقاضاه المهجرون من مركز المساعدات المخصص لهم(جوب سنتر).



يشار إلى أن المهجرين السوريين يشكلون من حيث العدد ثالث أكبر جالية أجنبية في ألمانيا، ذلك أن عددهم يصل إلى 780 ألف مهجر.

بموازاة ذلك، أثار تسجيل مصور نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر طريقة لصيد طائر الحسون المحبب للأتراك في ولاية «العثمانية» التركية، جدلاً واسعاً دفع السلطات التركية لتنبيه المهجرين السوريين من مغبة اصطياد هذا النوع من الطيور، بحسب ما نقلت مواقع معارضة عن صحيفة «هبرلار» التركية.

وقالت الصحيفة: إن السلطات التركية حذرت المهجرين السوريين المقيمين في ولاية العثمانية، لاسيما أصحاب المحلات التجارية السورية، حول حظر صيد أو اقتناء طيور الحسون في تركيا، تحت طائلة الغرامات المالية الكبيرة.

وبعد موجة الغضب التي انتشرت بين الأتراك بسبب المقطع المتداول عن صيد طائر الحسون، ارتأت مديرية الزراعة والغابات الفرعية في ولاية العثمانية ضرورة تحذير السوريين فيما يتعلق بحظر صيد طائر الحسون في تركيا، وذلك نظراً للاهتمام الكبير الذي تبديه العائلات بتربية الحساسين في منازلها، بحسب الصحيفة.

وتوجهت فرق المديرية إلى المحلات التجارية السورية في الولاية، وأبلغت أصحابها بحظر صيد طائر الحسون على الأراضي التركية، أو اقتنائه داخل قفص بغرض الزينة تحت طائلة الغرامات المالية الكبيرة، وفق الصحيفة، التي أشارت إلى أن الفرق قامت أيضاً بالتحرز على 9 حساسين ضبطتها خلال جولتها داخل أقفاص، ونُقلت إلى المديرية بغرض إعادة إطلاقها مجدداً في الطبيعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق