مزارعو التفاح بالسويداء: الجهات المعنية غافلة عن خسائرنا ..! مزارعو التفاح بالسويداء: الجهات المعنية غافلة عن خسائرنا ..! - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الثلاثاء، 7 مايو 2019

مزارعو التفاح بالسويداء: الجهات المعنية غافلة عن خسائرنا ..!

مزارعو التفاح بالسويداء الجهات المعنية غافلة عن خسائرنا ..!

شبكة اخبار السويداء | مع اقتراب نهاية موسم تسويق التفاح في محافظة السويداء الذي هبط سعر الكيلو منه بشكل كبير، فتفاح السويداء عانى ومازال يعاني ضعف التسويق، هذا ما أجمع عليه فلاحو المحافظة أصحاب مشاريع التفاح بعد أن تكبدوا عناء وتكاليف الفلاحة والتقليم والرش والقطاف مقابل سعر زهيد للمادة.

يقول أبو عماد صاحب مشروع تفاح في قرية مياماس إنه اشترى كيلو التفاح عن الشجرة قبل القطاف بـ 175 ليرة، إضافة لتكاليف نقل ليصبح تكلفة كيلو التفاح 200 ليرة ومنذ بداية الموسم وحتى انتهاء عقد التخزين في البــراد يتم بيع الكيلو الواحد من التفاح 70 ليرة أي إن (صندوق التفاح) يبــاع بـ 1500 ليرة وهي سابقة من نوعها، ولاسيما خلال سنوات الحرب، أي خســارة كبيرة و مضــاعفة والسبب بذلك عدم وجود رقابة تموينية على الأسواق ولا حتى على تجــار المفرق.

ففي معظم ريف السويداء يعتمدون الزراعة وخاصة التفاح كمورد رزق أساسي لهم حيث تطول خسارة موسم هذا العام جميع المزارعين في وقت تقف فيه الجهات المعنية موقف المتفرج، إذ لم تتخذ أي إجراء ملموس للتخفيف من معاناة الفلاحين وخسارتهم التي لا تقدر بثمن، وبرغم الوعود الكثيرة بأنه سيتم إبرام عقود تصدير التفاح إلى العراق ليتم تصديرها إلى الخارج ولكن «على الوعد يا كمون».

«تشرين» تواصلت مع رئيس الجمعية المركزية للمنتجات الزراعية شحاذة قطيش الذي وضّح لنا سبب الانخفاض الكبير لسعر التفاح الذي مرده أولاً إلى الحصار الاقتصادي على سورية حيث كان سابقاً معظم تفاح السويداء يصدر إلى الأردن والعراق ومصر إلا أن سياسة هذه الدول مع سورية والحصار الاقتصادي حالا دون خروج المادة وبقائها في البرادات حتى صارت قابلة للتلف، والسبب الثاني هو الطبيعة إذ إن أكثر من 70% من تفاح السويداء مصاب بالبرد ما جعل سعره ينخفض ويباع بأقل الأثمان.

ونحن نقول: مادام الفلاح هو الخاسر الأول عندما زرع شجر التفاح وقطف ثماره حتى بات أكثر من 17 ألف طن من التفاح في خبر كان، والتاجر خاسر أيضاً، فمن هو الرابح في هذه المعادلة ما دمنا نحن المواطنين نشتري التفاح بأسعار مرتفعة؟ سؤال برسم وزارة الزراعة ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

سهى الحناوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق