التلاعب والسمسرة يحكم مادة البنزين في السويداء ونقص المادة ينعش السوق السوداء التلاعب والسمسرة يحكم مادة البنزين في السويداء ونقص المادة ينعش السوق السوداء - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

السبت، 11 مايو 2019

التلاعب والسمسرة يحكم مادة البنزين في السويداء ونقص المادة ينعش السوق السوداء

التلاعب والسمسرة يحكم مادة البنزين في السويداء ونقص المادة ينعش السوق السوداء

شبكة اخبار السويداء | تتفاقم أزمة البنزين في محافظة السويداء بشكل ينعكس على الواقع الاجتماعي في المحافظة بسبب الخلافات شبه اليومية على محطات الوقود والتي تصل لدرجة إطلاق النار واخرها كان خلاف على محطة محروقات قرية تعارة تطور لإطلاق النار وإصابة شخصين.

ورغم وعود وزارة النفط بانفراج أزمة نقص مادة البنزين الا ان الواقع يقول غير ذلك ويدل عليه التخبط في عمليات توزيع المادة بين المناطق ومحطات الوقود كما يقول مواطنون اشتكوا من سوء عملية التوزيع والضرر الكبير الذي لحق بهم خاصة في ظل انتعاش السوق السوداء والتي وصل فيها سعر اللتر الواحد من البنزين الى الف ليرة سورية علما أن هناك عدد من الآليات الزراعية التي يستخدمها المزارعون هذه الأيام تعمل على مادة البنزين حيث يضظر المزارع لشراء المادة من السوق السوداء ليتمكن من إتمام العملية الزراعية

من جهة أخرى أشار البعض إلى قيام بعض الفصائل بالتزود بمادة البنزين لسيارات غير مسجلة أصولا ولاتملك البطاقة الذكية من المحطات بقوة السلاح دون تدخل الجهات المعنية متسائلين كيف يتم تغطية النقص الحاصل في تلك المحطات اذا كانت البطاقة الذكية كفيلة بمراقبة كل لتر يخرج من المحطة في إشارة منهم إلى حالة التلاعب التي تتم في المحطات لجهة نقص الكيل أو شراء البطاقات مستذكرين حالات التلاعب التي حصلت سابقا وصلت قيمتها اكثر من ٥٠ مليون ليرة



اصحاب المحطات اشتكوا من القرار الجائر بحقهم وهو رفع مبلغ الترصيد للمحطات من ٤ ونصف ملايين الى ٩ ملايين وتقوم باحتساب سعر كامل الكمية بسعر ٣٧٥ وعلى اصحاب المحطات الانتظار حتى اخر كل شهر لتقوم وزارة النفط باجراء الحسابات للكمية المدعومة والكمية غير المدعومة وعلى صاحب المحطة الابقاء على مبلغ مالي ضخم لدى الوزارة حتى انتهاءها من الحسابات

مصدر في فرع المحروقات بين أن عدد الطلبات التي تصل إلى المحافظة يوميا زاد من اربع طلبات إلى ثمانية في اليومين الأخيرين بينما حاجة المحافظة من المادة يوميا تصل إلى نحو ١٢ طلب لإنهاء حالة الاختناق الموجودة واشار المصدر ان الشركة قامت بالتواصل مع اصحاب المحطات ووجهت لهم انذار بضرورة الترصيد والا سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم ومن تلك الاجراءات الغاء الترخيص وادارة المحطة من قبل الوزارة وان شركة المحروقات ومن خلال لجنة المحروقات المركزية بالمحافظة ستعمل على تخصيص محطة او اكثر لتوزيع المادة بالسعر العالمي لتخفيف الضغط عن باقي المحطات واكد المصدر ان بعض اصحاب المحطات تجاوب مع الشركة وسيقوم بالترصيد وفي حال وجود ترصيد من قبل ٨ محطات فانه سيتم توزيع الطلبات داخل المدينة دفعة واحدة وتعويم المادة ونوه المصدر ان الشركة مستعدة لتامين المادة على مدار ٢٤ ساعة في محطات الدولة وذلك بعد تامين الحماية للمحطة وتعاون المجتمع المحلي واكد المصدر ان اليومين القادمين سيكون هناك انفراج للازمة داخل المدينة وان الشركة قامت بوضع اكثر من خطة لانهاء الازمة واكد المصدر ان الوزارة تقوم بنفس اليوم بانهاء الحسابات واضافة المبلغ المتبقي لحساب المحطة وخصمه من عملية الترصيد التالية.

 رفعت الديك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق