لعدم القدرة على دفع راتب لطبيب!!إغلاق مخبر المشاريع العمالية في السويداء لعدم القدرة على دفع راتب لطبيب!!إغلاق مخبر المشاريع العمالية في السويداء - شبكة اخبار السويداء

أخر الاخبار

الأربعاء، 1 مايو 2019

لعدم القدرة على دفع راتب لطبيب!!إغلاق مخبر المشاريع العمالية في السويداء

لعدم القدرة على دفع راتب لطبيب!!إغلاق مخبر المشاريع العمالية في السويداء

شبكة اخبار السويداء | أشار مدير مؤسسة الرعاية الصحية العمالية في السويداء سامي صيوان إلى أنه ونتيجة عدم وجود طبيب متفرغ في المخبر العمالي تم إغلاق مخبر المؤسسة رغم وجود الفنيين المشرفين على العمل في المخبر والمعارين من مديرية صحة السويداء،

معيداً عدم قدرة المؤسسة على التعاقد مع طبيب متفرغ نظراً لارتفاع الراتب المطلوب مع تعذر إمكانية الدفع لما تقدمه المؤسسة من خدمات شبه مجانية للقطاع العام والخاص وفق أسعار وزارة الصحة التي لم تلتزم بها المخابر الخاصة، فضلاً عن ضعف مردود المؤسسة نتيجة فسخ عقود بعض الدوائر التابعة لإدارات عامة في دمشق الذي أثر سلباً في عمل المشاريع الصحية العمالية نتيجة تعاقدها مع شركات (وساطة طبية) من الشركات التي تعمل في المجال الطبي.

وأكد صيوان أن الحل في إعادة تفعيل عمل المخبر يكمن عن طريق اعتبار وزارة الصحة المخبر كأحد المراكز الصحية التابعة لها أسوة بالمخابر المنتشرة على ساحة المحافظة التي يشرف عليها فني مخبري وتكليف طبيب مخبر متخصص من مديرية الصحة للإشراف على عمل المخبر أو يمكن أن يكون الحل البديل بإعفاء المؤسسة من شرط تأمين طبيب متفرغ والاكتفاء بطبيب مشرف لكي تتمكن المؤسسة من إتمام إجراءات الترخيص وخاصة أن الهدف من مؤسسة الرعاية الصحية تقديم أفضل الخدمات الصحية والاستقصائية الطبية للعاملين في القطاع العام والخاص موضحاً أن المشاريع العمالية في مدينة السويداء تضم عيادات عامة عدد 2 يشرف عليها أطباء عاملون ومخبراً للتحاليل الطبية المخبرية (المغلق حالياً) ودار أشعة للتصوير الشعاعي وتتبع لها صيدليتان عماليتان كما يتبع للمشاريع العمالية مستوصف عمالي في مدينة شهبا تقوم بتقديم الخدمات الطبية للعمال من خلال العيادات العامة والمخبر ودار الأشعة التابعة لها.

وأكد صيوان أن العاملين في المشاريع الصحية العمالية تمت إعارتهم من مديرية صحة السويداء لعدم وجود إمكانية تعيين الكادر الطبي اللازم من الفنيين والممرضين.

من جهته أكد رئيس اتحاد عمال السويداء جمال الحجلي أن إغلاق المخبر يعود إلى عدم تحقيق شروط الترخيص بوجود طبيب متفرغ الذي يطلب في حال وجوده راتباً كبيراً لا يمكن تأمينه في ظل الخدمات شبه المجانية التي تقدمها المؤسسة موضحاً أنه جرى تسطير كتاب لاتحاد العمال العام في دمشق تمت المطالبة به بضرورة إعادة تفعيل مخبر المشاريع العمالية إما باعتبار وزارة الصحة المخبر تابعاً لها كباقي المراكز الطبية على ساحة المحافظة وإما الاكتفاء بطبيب مشرف لكي تتمكن المؤسسة من إتمام إجراء الترخيص مشيراً إلى أن الطلب متابع من الاتحاد في دمشق.

عبير صيموعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق