انعدام المصول من المشافي.. والمصابون بين الحياة والموت انعدام المصول من المشافي.. والمصابون بين الحياة والموت - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الأربعاء، 24 أبريل 2019

انعدام المصول من المشافي.. والمصابون بين الحياة والموت

انعدام المصول من المشافي.. والمصابون بين الحياة والموت

شبكة اخبار السويداء | أزمة لا يمكن وصفها بالحديثة ولكن نسيانها منذ خمس سنوات جعلها اليوم قضية جديدة ومهمة تستحق الحديث عنها والتحقيق بأمرها.. فقدان مصل الأفاعي من كل المشافي السورية منذ بداية الأزمة وذك إثر تعرض مركز البحوث العلمية لاعتداء فقدت إثره المصول الخاصة بلدغات الأفاعي والعقارب وليومنا هذا لم تجد وزارة الصحة حلاً لهذه القضية فهل ينتظرون استقبال حالات وفاة جديدة ليصحوا من غفوتهم ؟؟

منذ أسبوع تعرض الشاب (مهند، ن) /23 سنة/ للدغة أفعى كادت تودي بحياته وبقي بحالة حرجة ليومين لعدم توفر المصل المناسب لذلك، وبعد بحث طويل في مشافي السويداء العامة والخاصة تبين فقدان المصول حتى من مشافي دمشق وكل المحافظات السورية ولحسن حظ هذا الشاب وجد الأطباء آخر إبرتين في المشفى منتهيتا الصلاحية ولكن تمكنتا من السيطرة على وضعه بشكل مؤقت.

وفي حديث مع عائلة الشاب تبين أنهم قاموا بشراء المصل على حسابهم الخاص من الأردن وتحملوا تكاليفه العالية لإنقاذ حياة ابنهم.. ولكن ما يثير الدهشة والتساؤل ما مصير المريض القادم وكيف سيتم إنقاذه ؟؟!



ورداً على ذلك صرح أحد الممرضين العاملين في المشفى الوطني في السويداء بقوله: " يتم التعامل اليوم مع المرضى المصابين بلدغات الأفاعي كمرضى IC ويتم إعطائهم صفيحات دموية لمنع تخثر الدم وحدوث الجلطات وهذا أقصى ما نستطيع فعله بظل غياب المصل الخاص لذلك ولكن المضحك المبكي إن تأزم وضع المريض فلا يوجد أي حل آخر "

وفي لقاء خاص مع مدير شعبة التسممات في مشفى السويداء قال :" لا يمكننا تحميل كامل المسؤولية لمدير الصحة أو مدير المشفى فهذه القضية خارج إرادتهم وذلك لاختفاء العلاج من كل سوريا بعد تفجير مركز البحوث وهناك محاولات لإيجاد حلول باستيراد المصول الإيرانية "

وحسب قوله تم جلب /25/ إبرة مصل من احتياط الوزارة إلى المشفى ولكن نفذت الكمية الموجودة وأضاف: كنا حريصون على إرسال كتاب لمديرية الصحة قبل انتهاء الكمية الموجودة ببضعة أيام وبعد التواصل مع مركز السموم التابع لوزارة الصحة بدمشق أكدوا لنا أنه سيتم تأمين المصول كاملة خلال شهر، ولا ننسى المناشدات التي قدمتها محافظات دمشق وطرطوس لوزارة الصحة بالمطالبة بتأمين هذا المصل ولكن ليومنا هذا لا جدوى من هذه المناشدات.

نتمنى أن يتم تأمين هذه المصول بالسرعة القصوى خاصة مع بداية موسم الربيع وازدياد فرص التعرض للدغ الأفاعي والحشرات ونتمنى من المواطنين توخي الحذر أينما ذهبوا خاصة أن عدم الحصول على المصل قد يعني وفاة المريض في كثير من الحالات.

زينة البربور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق