بين الفقر المطلق والحياة الكريمة…كيف يعيش المواطن السوري بـ30 ألف ليرة شهرياً؟ بين الفقر المطلق والحياة الكريمة…كيف يعيش المواطن السوري بـ30 ألف ليرة شهرياً؟ - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الثلاثاء، 5 مارس 2019

بين الفقر المطلق والحياة الكريمة…كيف يعيش المواطن السوري بـ30 ألف ليرة شهرياً؟

بين الفقر المطلق والحياة الكريمة…كيف يعيش المواطن السوري بـ30 ألف ليرة شهرياً؟

شبكة اخبار السويداء | ثالث أعلى نسبة عنوسة في العالم …الثانية في الفساد…80% من السكان تحت خط الفقر المطلق…كل تلك الإحصاءات تؤكد أنك في سوريا لا في سواها من دول العالم الثالث، وفي آخر الإنجازات السورية ووفقاً للبنك الدولي الذي يحدد خط الفقر في العالم نجد أن سوريا قطعت شوطاً كبيراً في مضمار الفقر،حيث تم تصنيف خط خاص للفقر السوري بـ213 ألف ل.س شهرياً، بينما العالمي ظل ثابتاً عند الـ150ألف ل.س شهرياً!؟

ويعتمد معيار الفقر دولياً على معايير رقمية مبينة على احتياجات الكفاف اليومي، وبلغة الأرقام العالمية يكون الفرد في دائرة الفقر المطلق في حال لم يتجاوز دخله اليومي 2 دولار أمريكي، التي من المفترض أن تؤمن له حاجياته الأساسية من الغذاء والماء والسكن والملبس والصحة والتعليم، فأين المواطن السوري من هذه المعايير الدولية ودائرة فقره المطلق ترسم يومه بـ2,6دولار للفرد الواحد يومياً؟!



وإذا ما أخذنا بمعايير الفقر المطلق العالمي الـ1,9(دولار للفرد الواحد) فهذا يعني بأن المواطن السوري ينفق 1000ل.س يومياً أي أنه فقير بالمطلق، فالأسرة المكونة من 5أفراد والتي تنفق 5000ل.س يومياً 150ألف ل.س شهرياً هي فقيرة بالمطلق وذلك بحسب تقديرات البنك الدولي، التي من المفترض أن هذا الحد كافٍ لتأمين احتياجاتك الأساسية حول العالم، ولكن هذا الكلام حبر على ورق في ظل الظروف الحالية في سوريا،حيث أن أسعار السلع الغذائية والسكن ترتفع يشكل مطرد وجنوني بفعل الحصار الاقتصادي المفروض على البلاد وكونها مصدر ربح أساسي لمن استطاع الاستفادة من ظروف الحرب واستغلال حاجة الناس الطبيعية للغذاء والسكن.

ففي سوريا تكاليف الغذاء الضروري لأسرة مؤلفة من 5 أشخاص قد تبلغ 94000ل.س شهرياً،أما عن السكن فمتوسط الإيجارت يتجاوز الـ70 ألف في بعض المناطق ناهيك عن تكاليف الصيانية والأمور الطارئة والفواتير والتدفئة التي لا تقل عن 17000 ألف ل.س شهرياً، وبالحديث عن اللباس ستحتاج إلى 16000ل.س ككسوة للفرد الواحد على أقل تقدير فضلاً عن مصاريف الطبابة والصحة والمواصلات والتعليم التي من الممكن أن تتجاوز الـ37000 ل.س شهرياً.

أي أن خط الفقر الحاد وفق مقومات الحياة الضرورية التي وضعها البنك الدولي بلغ 213 ألف للأسرة السورية شهرياً بـ42600 ل.س للفرد الواحد، 1400 ل.س يوميا لكل فرد،ما يعادل 2,6دولار باليوم للفرد الواحد، أي أنه أعلى من خط الفقر العالمي المطلق بمقدا 37% .

لتفاجئنا دائرة الإحصاء في دمشق بدراستها الأخيرة االقائلة بأن المواطن السوري بحاجة 335 ألف ل.س شهرياً ليعيش حياة كريمة…!

ولكن بين هذا وذاك تبقى المعضلة الأصعب: كيف يعيش المواطن السوري بين هذه المتراجحات:

دخله الشهري 35 ألف ل.س

213ألف ل.س خط فقره المطلق

وحياته الكريمة بـ335 ألف ل.س بالشهر!!!؟

سوريا سكوب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق