بوتين يعلن تعليق مشاركة بلاده في معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى بوتين يعلن تعليق مشاركة بلاده في معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأحد، 3 فبراير 2019

بوتين يعلن تعليق مشاركة بلاده في معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى

بوتين يعلن تعليق مشاركة بلاده في معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى

شبكة اخبار السويداء | أعلن الرئيس الروسي تعليق مشاركة بلاده في معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى INF رداً على القرار الأميركي بالانسحاب من المعاهدة.

وقال بوتين إن "روسيا لن تنشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في أماكن لم تنشر فيها أميركا مثل هذه الصواريخ".

وأضاف بوتين "سننتظر حتى يكون شركاؤنا مستعدين للدخول في حوار متساوٍ وموضوعي حول نزع السلاح".

وتابع "مبادرتنا للحد من التسلح لم تلق الدعم من الشركاء الذين يبحثون عن وسائل رسمية لتفكيك نظام الأمن العالمي"، مؤكداً أن بلاده "ستبدأ العمل على تطوير صاروخ صوتي أرضي متوسط المدى".

بدوره قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن "روسيا قلقة من تضمن عقيدة الجيش الأميركي هدف صنع قنابل نووية خفيفة واستخدامها على صواريخ متوسطة المدى".

وأوضح لافروف أن بلاده حاولت فعل كل شيء للحفاظ على معاهدة الصواريخ متوسطة المدى نظراً لأهميتها.ورأى أن "الولايات المتحدة لا تستجيب لمبادرات روسيا لخلق بداية جديدة والموقف مقلق".

مشددأً أن "موسكو عرضت إجراءات شفافة غير مسبوقة على الشركاء الأميركيين وأصبحت أبعد من التزاماتها بالمعاهدة".

في حين وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وبعد الانسحاب الأميركي من المعاهدة يقترح استخدام منصات إطلاق صواريخ كاليبر على اليابسة.

الخارجية الروسية كانت قد أعلنت أنها تحتفظ بحق الرد إذا تمّ فسخ معاهدة الصواريخ نهائياً.

المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا أكدت استعداد موسكو لمواصلة الحوار مع واشنطن في هذا الشأن، وأوضحت أن الولايات المتحدة لم تقدم حتى الآن أدلة على انتهاك روسيا هذه المعاهدة.



نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أكد في مقابلة مع قناة روسيا 24 أن الولايات المتحدة لا تستطيع ضمان أمنها إلا عن طريق الاتفاقات مع موسكو.

وقال ريابكوف "أعتقد أن تعليق الالتزام بالمعاهدة في المستقبل محتوم علينا، ولن تكون هناك أي انحرافات عما صرح به ترامب ومساعده لشؤون الأمن القومي جون بولتون عندما زار موسكو".

وأضاف "نحن لم نتراجع، لقد اقترحنا إثبات عدم انتهاك المعاهدة لكن واشنطن مصممة على رأيها وتتخذ الأمر ذريعة لتعليق تنفيذها"، مشدداً "إنها فرضية خاطئة".

ريابكوف أكد "لم نطلق هذه الصواريخ على المدى الذي تحظره المعاهدة. الجانب الأمركي لم يقدم لروسيا أي دليل يؤخذ به على هذا الانتهاك وعرض فقط صوراً منشورة على الإنترنت".

وقال ترامب لاحقاً إنه يريد إجراء محادثات تستهدف التوصل إلى اتفاقية جديدة للحد من الأسلحة.

وأضاف ترامب "من المهم جداً القول إن أحد الأطراف لم يلتزم بها أتمنى أن نتمكن من الاجتماع مع الجميع في غرفة واسعة وجميلة وإنجاز اتفاقية جديدة تكون أفضل بكثير".

وتابع "بالتأكيد أود أن أرى ذلك لكن يجب أن يلتزم الجميع بها وألا يتظاهر أحد الأطراف بعدم وجودها. لذلك ما لم يكن لدينا شيء نتفق عليه جميعاً لا يمكننا الذهاب إلى معاهدة والحد مما نفعله فيما لا يتقيد الطرف الآخر بالمعاهدة",.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن أمس الجمعة تعليق مشاركة واشنطن في معاهدة نزع الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى INF مع موسكو لمدة ستة أشهر بدءاً من اليوم السبت.

وقال بومبيو "لقد وفرنا لروسيا الوقت الكافي لكي تفي بالتزامها بموجب معاهدة الحد من الأسلحة النووية متوسطة المدى غداً ينفد الوقت".

وأضاف "رفضت روسيا اتخاذ أي خطوات لإعادة الامتثال الحقيقي والقابل للتحقق منه على مدار 60 يوماً، وبالتالي فإن الولايات المتحدة سوف تعلق التزاماتها بموجب 2 شباط/ فبراير الجاري".

أما رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي فقد اتهمت البيت الأبيض بالمخاطرة في وقوع سباق تسلح بالانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية مع روسيا.

وقالت بيلوسي إن "إدارة ترامب تخاطر بتقويض الأمن والاستقرار الدوليين". كما دانت بيلوسي "عدم التزام روسيا السافر"، على حدّ وصفها، داعية حكومة ترامب إلى "العمل مع الحلفاء في الناتو لاستخدام فترة تهدئة مدتها ستة أشهر في محاولة لإنقاذ المعاهدة".

وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق