قيادي كردي: نحن جزء من سورية ..ولا مفر من التوصل إلى حل مع دمشق. قيادي كردي: نحن جزء من سورية ..ولا مفر من التوصل إلى حل مع دمشق. - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الأحد، 6 يناير 2019

قيادي كردي: نحن جزء من سورية ..ولا مفر من التوصل إلى حل مع دمشق.

قيادي كردي نحن جزء من سورية ولا مفر من التوصل إلى حل مع دمشق

شبكة اخبار السويداء | صرح ريدور خليل القيادي في "قوات سوريا الديمقراطية" في مقابلة مع وكالة "فرانس برس":انه لا مفر من توصل الإدارة الذاتية إلى حل مع الحكومة السورية لأن مناطقها هي جزء من سوريا.

وأشار إلى أن "مفاوضات مستمرة مع الحكومة للتوصل الى صيغة نهائية لإدارة شؤون مدينة منبج"، مضيفا أنه "في حال التوصل الى حل واقعي يحفظ حقوق أهلها، فبإمكاننا تعميم تجربة منبج على باقي المناطق شرق الفرات".

وأكد خليل وجود "بوادر إيجابية" في هذه المفاوضات، موضحا أن "دخول جيش النظام إلى الحدود الشمالية مع تركيا ليس مستبعدا لأننا ننتمي إلى الجغرافيا السورية، لكن الأمور ما زالت بحاجة الى ترتيبات معينة تتعلق بكيفية الحكم في هذه المناطق".

وأشار إلى أن هناك "نقاط خلاف" بين "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تكوّن وحدات حماية الشعب الكردية نواتها، وبين الحكومة المركزية في دمشق، مضيفا أن تلك الخلافات "تحتاج الى مفاوضات بدعم دولي لتسهيل التوصل الى حلول مشتركة".



وأشار إلى أن الأكراد يرفضون الانسحاب من مناطقهم ولم يستبعد انضمامهم إلى صفوف الجيش السوري. وأوضح: "ربما تتغير مهام هذه القوات، لكننا لن ننسحب من أرضنا، ويجب أن يكون لها موقع دستوري، سواء أن تكون جزءا من الجيش الوطني السوري أو إيجاد صيغة أخرى تتناسب مع موقعها وحجمها وتأثيرها".

ورحب القيادي في "قوات سوريا الديمقراطية" بإمكانية أن تلعب روسيا دور "الدولة الضامنة" كونها "دولة عظمى ومؤثرة في القرار السياسي في سوريا".

يذكر أن "قوات سوريا الديمقراطية" دعت السلطات السورية إلى نشر وحدات من الجيش السوري في منبج، على خط التماس بين "قسد" والفصائل المسلحة المدعومة من قبل تركيا، وذلك بعد إعلان واشنطن عن انسحاب قواتها من سوريا قريبا، وعلى خلفية تصريحات أنقرة حول عزمها مواصلة العملية العسكرية ضد الوحدات الكردية التي تعتبرها تنظيما إرهابيا.

وأفادت مصادر اعلامية ، باستمرار الترقب في منطقة منبج، لاستقرار الأوضاع بشكل نهائي فيها، بعد عمليات الانسحاب المتزامنة لـ«قوى الصراع»، حيث أكدت المصادر أن القوات الأميركية لا تزال تواصل تسيير دورياتها العسكرية في المنطقة، فيما تواصل قوات الجيش العربي السوري انتشارها على خطوط التماس غرب منبج.

على صعيد آخر أفاد قيادي في «قسد»، بأن تنظيم «داعش» استهدف بصاروخ حراري وحدات «حماية الشعب» الكردية وجنود بريطانيين كانوا برفقة الوحدات داخل منطقة الشعفة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور ما أسفر عن مقتل عضو من «وحدات حماية الشعب» وإصابة آخر بجراح، كما أصيب جنديان بريطانيان بجروح،

المصدر:وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق