تعطل جهاز الرنين المغناطيسي قي المشفى الوطني في السويداء منذ أكثر من شهر تعطل جهاز الرنين المغناطيسي قي المشفى الوطني في السويداء منذ أكثر من شهر - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأربعاء، 23 يناير 2019

تعطل جهاز الرنين المغناطيسي قي المشفى الوطني في السويداء منذ أكثر من شهر

تعطل جهاز الرنين المغناطيسي قي المشفى الوطني في السويداء منذ أكثر من شهر

شبكة اخبار السويداء | زاد تعطل جهاز الرنين المغناطيسي قي المشفى الوطني في السويداء منذ أكثر من شهر من معاناة المرضى مادياً للاضطرار بالتوجه إلى القطاع الخاص الذي تجاوزت تكلفة الصورة ضمنه الـ25 ألف ليرة بعد أن كان التصوير المجاني في المشفى الوطني الملاذ الوحيد لهم ولأوجاعهم.

وبيّن مدير صحة السويداء حسان عمرو أن تعطل الجهاز يعود إلى ارتفاع ضغط الجهاز بسبب فقدان كمية الهليوم المسؤولة عن تبريده حيث جرى التواصل مع الشركة المسؤولة عن صيانته، وتبين بعد الكشف أن الجهاز بحاجة لرأس بارد وهو قطعة أساسية في الجهاز تم العمل مباشرة على تبديلها لتفادي خسارة الهليوم والحفاظ على الجهاز بإشراف المكتب الهندسي في وزارة الصحة. وبلغت تكلفة الاستبدال عشرات الملايين ونظراً لخسارة الجهاز لمادة الهليوم السائل التي لا يمكن للجهاز العمل من دونها تم طلب المادة مباشرة من خارج القطر لأنه لا يمكن تخزينها في مستودعات وزارة الصحة، مؤكداً وضع استثمار الجهاز مباشرة مع تأمين المادة.

ويشير أحد الأطباء في مديرية صحة السويداء أنه يفترض بالأطباء الذين يقومون بطلب صورة الرنين المغناطيسي أن يعتمدوا على الفحص السريري للمريض وتشخيص حالته وعدم طلب تلك الصورة إلا عند الضرورة، وذلك نظراً للضغط الكبير على عمل الجهاز وهو الأمر الذي تؤكده إحصائيات المشفى الوطني التي تشير إلى أنه خلال العام الماضي 2018 تم إجراء 4423 صورة رنين مغناطيسي.



وفي السياق أشار مدير الصحة إلى أن عدد المرضى الداخلين للمشفى الوطني خلال الفترة ذاتها 57 ألفاً و449 مريضاً خرج منهم 953 حالة وفاة بينما استقبل قسم الإسعاف نحو 157 ألف مريض، على حين وصل عدد العمليات الجراحية التي قام بها أطباء المشفى 14 ألفاً و522 عملية بين كبرى ووسطى وصغرى، أما العمليات الإسعافية فوصلت إلى 5185 عملية حيث بلغ عدد المقبولين بالمراقبة الإسعافية 9280 مريضاً وفي العناية المشددة 2461 مريضاً.

كما وصل عدد مرضى الكلية الصناعية إلى 101 مريض وبلغ عدد الجلسات المقدمة 10 آلاف و44 جلسة. أما قسم الأشعة فسجلت الإحصائيات دخول حوالى 70 ألف مريض تم إجراء قرابة 84 ألف صورة، أما الطبقي المحوري فقد تجاوز عدد الأفلام الـ10 آلاف فيلم تم إجراؤها لما يزيد على 10 آلاف و300 مريض، أما خدمات جهاز تصوير الإيكو فوصلت إلى 13 ألف صورة بينما بلغ عدد المرضى 11 ألفاً و800 مريض كما قدم قسم المعالجة الكيميائية للأورام 2200 جلسة لـ1384 مريضاً أما التحاليل المخبرية فتجاوزت الـ886 ألف تحليل مختلف (بول-دم -زرع مختلفة..) إضافة إلى خدمات كثيرة قدمها المشفى في أقسام العينية والأذنية بينما وصلت حركة سيارات الإسعاف إلى 10 آلاف و382 حركة نقلت المرضى من جميع مناطق وقرى السويداء ومعسكر الوافدين ومن المشفى إلى دمشق.

عبير صيموعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق