جمعية الصاغة تحذر من اونصات نحاسية جمعية الصاغة تحذر من اونصات نحاسية - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأحد، 9 ديسمبر 2018

جمعية الصاغة تحذر من اونصات نحاسية

جمعية الصاغة تحذر من اونصات نحاسية

حذرت جمعية الصاغة من ورود معلومات عن وجود اونصات سويسرية المنشأ تباع في بيروت وتم الكشف عنها بأنها اونصات من مادة النحاس الأصفر وليست ذهباً، وشددت الجمعية في تحذيرها من عدم الانخداع وشراء هذه الاونصات والتأكد منها قبل شرائها من خلال قص الغلاف للتأكد من صحتها وبأنها غير مغشوشة.

وارتفع سعر غرام الذهب عيار /21/ إلى 16900 ليرة سورية في نشرة أسعار الجمعية الحرفية للصاغة وصنع المجوهرات السبت، وأعاد رئيس جمعية الصاغة في دمشق غسان جزماتي سبب الارتفاع إلى ارتفاع سعر الأونصة الذهبية عالمياً التي سجلت اليوم سعراً بـ 1250 دولار وهو أعلى سعر وصلت له منذ ثلاثة أشهر، حيث تم التسعير محلياً اليوم على أساس دولار وسطي بـ 465 ليرة سورية.



ولفت جزماتي إلى أن العادة في هذه الفترة من السنة تشهد انخفاض في الأسعار نتيجة العرض الكثير على البيع قبل نهاية العام، ورغم ذلك شهدنا حالة معاكسة بارتفاع الأسعار محلياً نتيجة تأثرها بالسعر العالمي، مضيفاً بأن المبيع ما يزال منخفض بحوالي 2 كغ ذهب يومياً في أسواق دمشق وذلك نتيجة أن الطلب على الذهب ينخفض نتيجة اتجاه الشركة الكبرى لإغلاق حساباتها، وحتى ورشات صياغة الذهب تخفض من إنتاجها، لتقوم بإنجاز دفاتر حساباتها وتسديد فواتيرها المستحقة وأجور العمال.

ولفت جزماتي إلى أن الاتفاق مع مديرية مالية دمشق لم ينجز بالكامل بعد بإنتظار أن تقوم مالية دمشق بتزويد الجمعية بأسماء الصاغة المكلفين لديها بتسديد ضريبة الدخل لتقوم الجمعية بدورها بتقسيم الأسماء إلى شرائح وفق توزع المحال في المناطق الأكثر والأقل مبيعاً، منوهاً إلى أن الفرق في عدد المكلفين لدى المالية وعدد المسجلين لدى الجمعية يعود كون عدد كبير من المسجلين لدى الجمعية قد غادر البلد وأغلق محله ولكنه ما يزال مسجل لدى الجمعية، بالإضافة إلى أنه يمكن لأبناء الصائع أن ينتسبوا للجمعية على اسم المحل فيكون عدد المنتسبين أكثر من واحد لنفس المحل المكلف لدى المالية، حيث ذكرت المالية بأن عدد المكلفين ضريبياً لديها يبلغ حوالي 660 مكلفاً، بينما المسجلين لدى جمعية الصاغة يبغون حوالي 2000 مسجل.

الوطن اون لاين

إقرأ أيضاً:أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى لها في 5 أشهر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق