ماهو عدد ساعات النوم المثالية للطفل.؟ ماهو عدد ساعات النوم المثالية للطفل.؟ - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الاثنين، 5 نوفمبر 2018

ماهو عدد ساعات النوم المثالية للطفل.؟

ماهو عدد ساعات النوم المثالية للطفل.؟

لا ينام طفلي جيدا.. يستيقظ عدة مرات في الليل.. أواجه صعوبة بالغة حتى يخلد صغيري إلى النوم.. أصعب مهامي ايقاظ ابني باكرا.. جمل ترددها أمهات باستمرار فيتحول هذا الموضوع لهاجس يومي يدفعهن لطلب عشرات الاستشارات من محيطهن والأطباء.

التوصيات العالمية الطبية تجيب على أكثر أسئلة الأمهات تكرارا وهي عدد ساعات النوم المثالية للطفل بتوزيع المراحل العمرية على شرائح حيث يحتاج الطفل من الولادة وحتى ثلاثة أشهر بين 14 و17 ساعة نوم يوميا ومن 4 إلى 11 شهرا بين 12 و15 ساعة يوميا ومن سنة لسنتين بين 11 و14 ساعة وصولا إلى 10 ساعات في عمر 3إلى5 سنوات و9 ساعات في عمر 6إلى13.

وعموما يقضي الطفل 40 بالمئة من طفولته بالنوم وكل ما كان أصغر كانت فترات نومه أطول حسب طبيبة الأطفال الدكتورة ثناء الخطيب.

وتقول طبيبة الأطفال: “إن هناك حالات لا تدعو للقلق منها استيقاظ الرضيع خلال الليل” مبينة أن انتظام استيقاظه خلال النهار ونومه في الليل يبدأ بعمر ستة أسابيع حتى ستة أشهر حيث يجب أن يتوقف عن الاستيقاظ في الليل.

وتبين الخطيب أن فترات النوم خلال النهار تتناقص مع تقدم الطفل بالعمر وتتوقف عند دخوله المدرسة.



وترى الخطيب أن قلق الأمهات طبيعي أحيانا فالنوم أساسي لنمو ابنهم وتطوره الجسدي والعقلي واضطراباته تظهر على شكل صعوبة لدخول الطفل بالنوم والاستيقاظ بشكل متكرر أو فرط النوم والنعاس أثناء النهار ومشي بالليل والكوابيس.

وتنعكس اضطرابات النوم كما توضح الخطيب على شكل ضعف بالذاكرة والتركيز وصعوبات التعلم واضطرابات سلوكية ومزاجية وزيادة استعداد للحوادث والأذيات وعنف وضعف أداء مدرسي ونهم على الأكل.

وتشير الخطيب إلى وجود آثار صحية نفسية وجسدية على الطفل منها الاكتئاب والعناد واضطرابات النمو وزيادة الاستعداد للبدانة والاصابة بالسكري النمط الثاني.

وتساعد الأمهات طفلهن على النوم عبر عدة سلوكيات تختلف حسب السن ففي المرحلة العمرية بين الولادة و3 أشهر تنصح الخطيب ببدء تعويد الوليد على النوم في الليل أكثر من النهار ووضعه ببيئة آمنة وسرير دافئ وتجنيبه أي مؤثرات.

وبين 4 و 11  شهرا تلفت اختصاصية طب الاطفال إلى الحاجة لتنظيم النوم عبر وضع الطفل في سريره فور إحساسه بالنعاس في جو آمن مفضلة إبقاءه بمفرده.

وتذكر الخطيب أنه مع دخول الطفل عمر السنة وفي المراحل اللاحقة تتطور حركته وتبدأ مشاعر الخوف لديه لذلك يمكن للام أن تعطيه لعبة او تقرأ له قصة مع ايقاف أي ضوضاء ومنعه من مشاهدة التلفاز قبل النوم وتناول أطعمة تتضمن منبهات كالكولا والوجبات الدسمة واستبدالها بالحليب أو الموز والكرز كونها تتضمن الميلاتونين هرمون النمو وتشجيعه على زيادة نشاطه خلال ساعات النهار.

دينا سلامة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق