75 بالمئة أضرار الزيتون بسبب "الذبابة" وحبات البرد في السويداء 75 بالمئة أضرار الزيتون بسبب "الذبابة" وحبات البرد في السويداء - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الخميس، 25 أكتوبر 2018

75 بالمئة أضرار الزيتون بسبب "الذبابة" وحبات البرد في السويداء

75 بالمئة أضرار الزيتون بسبب الذبابة وحبات البرد في السويداء

السويداء | بين رئيس دائرة وقاية النبات في مديرية زراعة السويداء حسن الحايك أن الظروف المناخية السائدة في فترة نضوج ثمار الزيتون أدت إلى انتشار ذبابة ثمار الزيتون في المحافظة، تراوحت الإصابة بالحشرة بين 5 إلى 25 بالمئة من المساحات وذلك حسب الصنف والموقع.

وأوضح الحايك أن الإصابة في المساحات المزروعة على ساحة المحافظة والتي وصلت إلى نحو 10 آلاف هكتار بلغت 25 بالمئة إضافة إلى تفاوت الإصابة ضمن الحقل الواحد لافتاً إلى انه بغض النظر عن توافر الظروف المناخية الملائمة لانتشار هذه الحشرة قامت الدائرة منذ بداية الموسم بتعليق مصائد فرمونية في مواقع زراعة الزيتون في مناطق السويداء والقريا -شهبا -صلخد بلغت نحو 150 مصيدة فرمونية وبعد متابعة المصائد الفرمونية وارتفاع اصطياد الحشرة للذكور منها تم بالتنسيق مع دوائر زراعة المناطق والوحدات الإرشادية تعليق المصائد الغذائية الجاذبة والتي تتوفر موادها في دائرة الوقاية في قرى عتيل- ريمة اللحف- تعارة – عمرة- داما-جرين بمساحة تقدر بحوالي 600 هكتار وكانت النتائج مجدية حيث تراجعت نسبة الإصابة إلى 2-5 بالمئة في المساحات التي طبقت ضمنها المكافحة بالمصائد الجاذبة والتي وصلت إلى حوالي 25 ألف مصيدة استخدمت فيها العبوات البلاستيكية من المزارعين والمادة الغذائية الجاذبة مجانية مقدمة من مديرية الزراعة موضحاً أنه أثناء التشريح المستمر للثمار تم ملاحظة عدو حيوي يتطفل على يرقة الحشرة سيتم دراسته وإمكانية حمايته وتربيته.

ولفت الحايك إلى انخفاض إنتاج الزيتون في المحافظة وانخفاض نسبة الحمل، حيث يقدر الإنتاج من الزيتون لهذا العام بحوالي 8.6 آلاف طن بينما يقدر إنتاج زيت الزيتون بـ1300 طن من الزيت عازيا السبب إلى أن 90 بالمئة من المساحة المزروعة من الزيتون هي بعلية ولنجاح زراعة الزيتون يجب توافر معدل مطري سنوي لا يقل عن 400 ملم وهو غير متوفر في المحافظة.

هذا ولم يقتصر الضرر الذي لحق بثمار الزيتون في المحافظة على انتشار حشرة ذبابة الثمار في كثير من المساحات إذ ألحقت الأمطار الرعدية المحملة بحبات البرد الكبيرة الضرر بثمار الزيتون مؤدية إلى تساقطها وتهشمها إضافة إلى تساقط الأوراق بعد الكشف عن المساحات المزروعة بالزيتون في عدد من القرى التي ضربتها الأمطار الرعدية تم تقدير الضرر بأكثر من 50 بالمئة من الإنتاج على كامل المساحة المزروعة علماً بأن إجمالي المساحة المزروعة بأشجار الزيتون في تلك القرى 87 هكتاراً منها 44 هكتاراً ضمن المساحات المنظمة تعود إلى 72 مزارعاً ممن تعود إليهم تلك الحيازات المخصصة.

عبير صيموعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق