سيدة من السويداء تجاوزت الظروف الاجتماعية والأسرية وأسست أول ورشة صغيرة للخياطة سيدة من السويداء تجاوزت الظروف الاجتماعية والأسرية وأسست أول ورشة صغيرة للخياطة - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الخميس، 25 أكتوبر 2018

سيدة من السويداء تجاوزت الظروف الاجتماعية والأسرية وأسست أول ورشة صغيرة للخياطة

سيدة من السويداء تجاوزت الظروف الاجتماعية والأسرية وأسست أول ورشة صغيرة للخياطة

السويداء | رانية الصالح سيدة تجاوزت الظروف الاجتماعية والأسرية وأسست أول ورشة صغيرة للخياطة في قريتها حوط بالريف الجنوبي لمحافظة السويداء.

رانية 42 عاما وظفت خبرتها المكتسبة من عملها سابقا في معامل للخياطة ضمن ورشتها الصغيرة التي انطلقت بها قبل أربع سنوات لتؤكد ذاتها أولا وتؤمن دخلا لها ولوالدها المتقاعد ذي الدخل المحدود ووالدتها المسنة كما تقول.

رانية التي بدأت مع ماكينة خياطة للدرزة اشترتها من تعبها حسب وصفها تسعى دائما لتطوير ورشتها المقامة ضمن محل مستأجر وشراء المزيد من الماكينات وذلك بما يخدم عملها ويلبي احتياجات الزبائن من القرية والقرى والمناطق المجاورة.

“على كل امرأة الاهتمام بنفسها وعدم الاستسلام لظرفها والاستفادة من تجارب المشروعات الصغيرة” عبارات ترددها الصالح وهي متسمرة على كرسي العمل تغازل الإبرة والخيط لتنسج بإرادتها قطعا جميلة تقايضها بما يوفر لها ولأسرتها عيشا كريما.



وتواجه الصالح الصعوبات بإرادة لا تقهر وتتعامل مع زبائنها بكل احترام ودقة في المواعيد لأنها تدرك أهمية احترام المهنة التي أصبحت تمثل جزءا كبيرا من تفاصيل حياتها اليومية حيث الطموحات لا تتوقف لديها.

رئيس لجنة التنمية المحلية لصندوق برنامج مشروعي للمشروعات متناهية الصغر في قرية حوط سلمان العبد الله يشير إلى نجاح رانية بتأسيس أول مشروع للخياطة في القرية وتمكنها من تخديم المواطنين بشكل جيد مبينا أنها تمثل حالة للتميز بين النساء وتم منحها قرضا صغيرا لشراء مولدة كهربائية لخدمة عملها وقامت بتسديده ما شجع لمنحها قرضا ثانيا لشراء ماكينة جديدة لورشتها.

وتبقى رانية نموذجا حيا للنساء السوريات الريفيات المحبات للعمل اللواتي تركن بصمة مميزة في المجتمع عبر عمل ناجح وفرت خلاله خدمات الخياطة لأهالي قريتها ومنطقتها.

عمر الطويل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق