صناعي بريف دمشق يعيد تصنيع مواد غذائية منتهية الصلاحية ويطرحها في الأسواق! صناعي بريف دمشق يعيد تصنيع مواد غذائية منتهية الصلاحية ويطرحها في الأسواق! - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الجمعة، 26 أكتوبر 2018

صناعي بريف دمشق يعيد تصنيع مواد غذائية منتهية الصلاحية ويطرحها في الأسواق!

صناعي بريف دمشق يعيد تصنيع مواد غذائية منتهية الصلاحية ويطرحها في الأسواق!

لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع بضبط معمل كونسروة هنا وهناك يتاجر بالمواد المخالفة بعد إعادة تصنيعها وتعبئتها بمواصفات وتواريخ جديدة تتضمن مدة الصلاحية وغيرها من مظاهر الإغراء, إذ أكد المهندس لؤي السالم مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق أنه تم ضبط أغذية مشبوه بصلاحيتها

 وبعد المتابعة تمكنت دوريات الرقابة من وضع اليد على المصنع الذي يقوم بصناعتها وتوزيعها على الاسواق والكائن في منطقة الكسوة بريف دمشق وبعد التحري تبين أن الصناعي يقوم بجمع المواد المنتهية الصلاحية من المحال التجارية وجمعها في قبو المصنع المؤلف من طابقين الأول يحتوي الالات التي تقوم بالتصنيع والثاني (القبو) يتم فيه جمع المواد المخالفة وتوضيبها وتعبئتها بعبوات جديدة ووضع لصاقات جديدة تتضمن معلومات تفيد مدة الصلاحية وتاريخ الانتاج والمكونات وغيرها من المعلومات المضللة.



وأوضح السالم أن المواد المضبوطة تزيد كميتها على 50 طناً من المواد الغذائية منها كونسروة مختلفة ومادة الطحينة والمربيات المتنوعة ورب البندورة والبازلاء منتهية الصلاحية.

وقال السالم: تمت مصادرة الكميات التي ضبطت بالمعمل وتنظيم الضبط التمويني اللازم بجرم الغش بذات البضاعة والاتجار بالمواد المخالفة ومنتهية الصلاحية وإحالة المخالف الى القضاء موجوداً وإغلاق المعمل بالشمع الأحمر, مع الإشارة الى ضبط معمل آخر في المنطقة نفسها يقوم بالفعل نفسه ضبط لديه حوالي نصف طن من الكونسروة المخالفة صودرت الكمية ونظم الضبط التمويني اللازم بحق المخالفين , ومعمل آخر في منطقة الدريج تم ضبطه يقوم بالمخالفة نفسها حيث تمت مصادرة الكميات المضبوطة في المعمل والمقدرة بحوالي ثمانية أطنان منها كونسروة ورب البندورة ومربى المشمش وغيرها، إضافة لمصادرة مواد صباغ تستعمل لتلوين وغش البضاعة التي أعيد تصنيعها وتعبئتها وتغليفها من جديد, حيث نظم الضبط التمويني اللازم ومصادرة الكميات المخالفة وحجزها وتسليمها الى الجهات المعنية لممارسة عمليات الاتلاف وإحالة المخالف الى القضاء موجوداً بجرم الغش بذات البضاعة, إضافة لإغلاق المعمل، وبذلك تكون الكميات التي تمت مصادرتها حوالي 60 طناً من المواد المخالفة والمنتهية الصلاحية وغير صالحة للاستهلاك البشري.

تشرين – مركزان الخليل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق