فيديو د.الجعفري: سورية لن تخضع لابتزاز سياسي ولا للتهديد بعدوان عسكري. فيديو د.الجعفري: سورية لن تخضع لابتزاز سياسي ولا للتهديد بعدوان عسكري. - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الجمعة، 7 سبتمبر 2018

فيديو د.الجعفري: سورية لن تخضع لابتزاز سياسي ولا للتهديد بعدوان عسكري.



أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن سورية تخوض الحرب ضد الإرهاب نيابة عن العالم أجمع وهي لن تخضع لابتزاز سياسي ولا للتهديد بعدوان عسكري مباشر من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم: إن لغة التهديد لا تفيد في هذا المجلس وخاصة عندما تأتي من الرئاسة فنحن دبلوماسيون ومهمتنا منع الحروب ومنع التهديد والبحث عن حلول دبلوماسية للأزمات الدولية فمجلس الأمن ليس ساحة للحرب وقد سبق لهذا المجلس أن أخطأ عدة مرات بحق العراق وليبيا وآن الأوان أن نتعلم من أخطائنا.

وأوضح الجعفري أن حكومات بعض الدول دائمة العضوية في المجلس تخلت عن مسؤولياتها وباتت أطرافاً غير مؤهلة سياسياً ولا أخلاقياً ولا قانونياً للدفاع عن السلم والأمن الدوليين وهي مستعدة لاستغلال مجلس الأمن وأدوات العمل الأممية والدولية إلى أقصى الحدود لتحقيق مكاسب سياسية على حساب صون السلم والأمن الدوليين.

وأكد الجعفري أن من يحمي ويغطي على الترسانة النووية والبيولوجية والكيميائية لـ “إسرائيل” ومن يختلق الذرائع الواهية للحفاظ على ترسانته الكيميائية ومن دمر العراق بكذبة أسلحة الدمار الشامل ومن انسحب من الاتفاق الدولي مع إيران ومن قطع التمويل عن الأونروا وانسحب من اليونيسكو ومن يستمر بالضغط على الأمم المتحدة بمسألة التمويل ويهدد بالانسحاب من منظمة التجارة العالمية لا يحق له أن يوجه لسورية الاتهامات المزورة والكاذبة باستخدام أسلحة كيميائية وخاصة حين يكون سجله التاريخي حافلاً وبوقائع مثبتة وليست مفبركة باستخدام السلاح النووي والكيميائي والبيولوجي ضد المدنيين في أنحاء كثيرة من هذا العالم.

وشدد الجعفري على أن سورية أوفت بكامل التزاماتها بتدمير كل المواقع الخاصة بإنتاج الأسلحة الكيميائية ولم يعد هناك أي سلاح كيميائي في سورية منذ عام 2014 وقد قامت بعثة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقق من تدمير وترحيل الركام من اخر موقعين لهذه الأسلحة.

وشدد الجعفري على أن سورية وحلفاءها خاضوا معارك ضارية وحققوا إنجازات راسخة في الحرب على التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها “داعش” و”القاعدة” و”جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها لافتاً إلى أن من خاض هذه الحرب على الإرهاب العالمي بالنيابة عن شعوب العالم ودولها لن يخضع الآن لابتزاز سياسي مخز ولا لتهديدات بالعدوان العسكري المباشر من حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التي ارتكبت كل المحرمات في سورية ابتداءً من دعم الإرهاب وصولاً إلى إعطاء التعليمات لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي ومن يتبع له من جماعات وتنظيمات وفي مقدمتها “الخوذ البيضاء” لاستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين السوريين بهدف اتهام الحكومة السورية وخلق الذريعة للعدوان العسكري من جديد.

وأوضح الجعفري أن سورية تحارب تنظيم القاعدة الإرهابي فوق أراضيها وليس في واشنطن ونيويورك ولا في لندن وباريس وهي تحارب هذا التنظيم الذي اعتدى على باريس ولندن وعلى الكثير من العواصم الأوروبية وهو التنظيم ذاته الذي نفذ هجمات 11 أيلول على مدينة نيويورك لكن كانت مكافأتها أن تتحول حكومات هذه الدول إلى قوة داعمة للقاعدة ضدنا نحن الذين نحاربها نيابة عنكم وعن شعوبكم.

وأكد الجعفري أن حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فشلت خلال السنوات الثماني الماضية بتحقيق ما أرادته في سورية عبر دعم الإرهاب لذلك باتت تشن اليوم العدوان العسكري المباشر على سورية وتنشر قوات عسكرية بشكل غير شرعي على أجزاء من أراضيها وهي ستعيق تقدم العملية السياسية في جنيف وأستانا وسوتشي وستحاول منع القضاء على بقايا الإرهاب في إدلب وغيرها وستستمر في فرض الحصار الاقتصادي الخانق على الشعب السوري وستعمل على عرقلة تمويل عملية إعادة الإعمار والتعافي في سورية وعلى منع عودة اللاجئين والمهجرين السوريين إلى ديارهم ليعيشوا بكرامة وأمن وسلام.

سانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق