إدارة ترامب من يهدد إسرائيل لن يتلقى أموالا أو منحا أو مساعدات.؟ إدارة ترامب من يهدد إسرائيل لن يتلقى أموالا أو منحا أو مساعدات.؟ - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الخميس، 6 سبتمبر 2018

إدارة ترامب من يهدد إسرائيل لن يتلقى أموالا أو منحا أو مساعدات.؟

إدارة ترامب من يهدد إسرائيل لن يتلقى أموالا أو منحا أو مساعدات.؟

ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية، مساء يوم الأربعاء، أنه خلال محادثة سرية مغلقة أجريت الثلاثاء، دعا رجل الأعمال، حاييم سابان، أكثر من 20 شخصية أمريكية من أعضاء المجتمع اليهودي الأمريكي، ديمقراطي وجمهوري، لمناقشة تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وأكدت القناة عبرية،يوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية قالت، "إن من يهدد بمهاجمة إسرائيل لن يتلقى أموالا أو منحا أو مساعدات".

_تهديد أمريكي:

وأوردت القناة العبرية أن الاجتماع خرج بنتائج عدة من بينها تهديد أي دولة حول العالم بقطع المساعدات المادية عنها في حال تهديد إسرائيل، وهو ما جاء على لسان نيكي هايلي، المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة التي حضرت الاجتماع المهم.

وأوضحت القناة العبرية أن الاجتماع المغلق أو المباحثات المغلقة ضمت أعضاء إدارة ترامب الخاصة بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، أو بـ"صفقة القرن"، وهم جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب والمستشار الخاص به، ومعه جيسون غرينبلات، المبعوث الأمريكي الخاص بالشرق الأوسط، وهايلي، بصحبة رجل الأعمال اليهودي، حاييم سابان.

وفي خلال الاجتماع الذي استمر ساعتين كاملتين، أكدت القناة الإسرائيلية أن هناك رؤية أمريكية واحدة، تجمع الجمهوريين والديمقراطيين، على حد سواء، وهي تتعلق بالاتفاق الأيديولوجي حول تأييد إسرائيل التام، والتأكيد على أن من يهددها فهو يهدد الولايات المتحدة، وأن إدارة ترامب ستقطع عن أي دولة تهدد إسرائيل المساعدات والمنح والأموال.

_مطالب مشروعة:

وهاجم المشاركون في الاجتماع المغلق الدول العربية، لتأييدهم للفلسطينيين في مطالبهم المشروعة في ضرورة الحفاظ على تدفق المساعدات الأمريكية لوكالة دعم وغوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وبأنه على الدول العربية دفع الأموال لتلك الوكالة بدلا من مهاجمة الولايات المتحدة. 

وأشارت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني إلى أن إدارة ترامب لديها قناعة كبيرة بأن الجانب الفلسطيني رغم رفضه نقل السفارة الأمريكية للقدس، فإن الطرف الفلسطيني سيذهب في نهاية الأمر إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

ومن جانبه، أكد جاريد كوشنر أنه لن يتم عرض "صفقة القرن" قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي، والمقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، أو مع مطلع العام القادم، وبأن هناك تباينات حول مستقبل الدولة الفلسطينية، لكن إدارة ترامب ستضع نهج مختلف وهي تفكر خارج الصندوق

سبوتينك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق