313/ مـــركـــزاً انتخابيــــاً في الســـويداء في إطار التحضيرات لانتخابات المجالس المحلية 313/ مـــركـــزاً انتخابيــــاً في الســـويداء في إطار التحضيرات لانتخابات المجالس المحلية - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الجمعة، 7 سبتمبر 2018

313/ مـــركـــزاً انتخابيــــاً في الســـويداء في إطار التحضيرات لانتخابات المجالس المحلية

313/ مـــركـــزاً انتخابيــــاً في الســـويداء في إطار التحضيرات لانتخابات المجالس المحلية

السويداء | حددت اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجالس الإدارة المحلية بالسويداء المراكز الانتخابية على ساحة المحافظة، وأشار القاضي سامي الشريطي رئيس اللجنة القضائية الفرعية إلى أن عدد المراكز بلغ 313 مركزاً انتخابياً توزعت على النحو التالي،

دائرة مدينة السويداء 60 مركزاً، دائرة منطقة السويداء 98 مركزاً بواقع 58 مركزاً للقرى القريبة من المدينة، ناحية المشنف 19 مركزاً، ناحية المزرعة 21 مركزاً، دائرة منطقة صلخد 76 مركزاً بواقع 31 مركزاً في المدينة، ناحية ملح 18 مركزاً، ناحية الغارية 8 مراكز، ناحية ذيبين 7 مراكز، ناحية القريا 12 مركزاً، دائرة منطقة شهبا 79 مركزاً بواقع 28 مركزاً في شهبا، 17 مركزاً في ناحية شقا ، ناحية الصورة الصغيرة 17 مركزاً، ناحية عريقة 17 مركزاً، ولفت الشريطي أن كل مركز من المراكز المذكورة آنفاً يحوي صندوقين انتخابيين الأول لمجلس المحافظة والثاني لمجالس المدن والبلدان والبلديات.‏‏

وقال المهندس معذى سليقه نقيب المهندسين في السويداء أن من يترشح لهذه الانتخابات وبخاصة في هذه المرحلة يجب أن يتحلى بالصدق والشجاعة والنزاهة والشفافية فالرجل الذي لا يصدق مع نفسه لا يمكن أن يكون صادقاً في عمله وأن يكون قريباً ممن انتخبه. مؤكداً على انه من سيصل إلى هذه المجالس يكثر من الأفعال وأن يقلل من الأقوال فهذه المرحلة هي مرحلة عمل فالمواطن يريد أن يرى الخدمات على أرض الواقع وأن تتحقق العدالة بين الجميع دون استثناء لأن تحقيق العدالة والتوزيع الجيد والمتوازن للخدمات يريح المواطنين ويقلل من الحساسيات والمحسوبيات.‏‏

ورأى المحامي معذى عامر إن أهم صفة لمرشحه هي عدم التعالي على الآخرين وأن لا تصيبه حمى الكرسي وألا يضطر المواطن لأن يخرج من جلده حتى يعرفه، وأن يتواكب مع مرحلة إعادة البناء والإعمار التي تأتي بعد مرحلة الانتصارات التي حققها جيشنا الباسل على الإرهاب والإرهابيين على امتداد مساحة الوطن وأن يضع مصلحة البلد فوق كل المصالح فالوقت حالياً لا يتحمل التسويف بل العمل الجاد وأن يرى الناس نتائج عمله على أرض الواقع وأن يتقبل النقد وتواصله دائم ومباشر مع المواطنين.‏‏

الثورة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق