وزارة الصناعة تخفض خطة تسويق معمل تقطير العنب بالسويداء من 12 إلى 8 آلاف طن وزارة الصناعة تخفض خطة تسويق معمل تقطير العنب بالسويداء من 12 إلى 8 آلاف طن - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأحد، 16 سبتمبر 2018

وزارة الصناعة تخفض خطة تسويق معمل تقطير العنب بالسويداء من 12 إلى 8 آلاف طن

وزارة الصناعة تخفض خطة تسويق معمل تقطير العنب بالسويداء من 12 إلى 8 آلاف طن

السويداء | التسويق المتدني الذي شهده معمل تقطير العنب خلال المواسم السابقة نتيجة توجه منتجي مادة العنب من المزارعين نحو السوق المحلية ولاسيما بعد وصول سعر كغ العنب لدى هذه الأسواق إلى حوالي 250 ليرة سورية بينما سعر كغ العنب الواحد المسوق للمعمل لا يتجاوز الـ 125 ليرة سورية دفع وزارة الصناعة هذا الموسم طبعاً، 

وفق مدير معمل تقطير العنب في السويداء المهندس فادي شقير، لتخفيض خطة المعمل التسويقية هذا الموسم من 12 ألف طن إلى 8 آلاف طن، مضيفاً أن المعمل أنهى كل استعدادته لاستقبال العنب العصيري المراد تسويقه للمعمل علماً أن سعر الكغ الواحد من العنب وفق تسعيرة وزارة الصناعة هو 125 ليرة سورية، مشيراً إلى أن مبيعات المعمل من المشروبات الروحية وصل خلال النصف الأول من هذا العام إلى نحو 153 متراً مكعباً، علماً أن خطة المعمل هي 600 متر مكعب بنسبة لا تتجاوز 25%. 

طبعاً تدني مبيعات المعمل المرتبط بتدني الإنتاج مرده إلى منافسة القطاع الخاص لمنتجات المعمل من حيث السعر وليس الجودة، والمسألة المهمة هي تهرب القطاع الخاص من ضريبة الإنفاق الاستهلاكي عدا عن ذلك ضعف القوة الشرائية لدى السوق المحلية ما أدى إلى تراجع المبيعات والإنتاج، إضافة لذلك ارتفاع تكاليف المنتج من المشروبات الروحية من جراء ارتفاع أسعار المواد الأولية الداخلة في تصنيع هذه المشروبات خاصة اليانسون إذ وصل سعر الطن الواحد من هذه المادة إلى نحو مليون و700 ألف ليرة سورية، علاوة على ذلك تزوير منتجنا من قبل بعض الشركات وبيعه بسعر أقل ما انعكس سلباً على مبيعاتنا، علماً أن عمليات التزوير وصلت إلى 100%، مع العلم أنه تمت مخاطبة جميع الجهات المعنية كوزارة الصناعة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك، ولكن المشكلة مازالت من دون حل.. مضيفاً أنه وللانطلاق بالمعمل من المفترض تأمين قالب زجاجي خاص بالشركة ومناسب لكل الأصناف، أضف إلى ذلك يجب على وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مراقبة هذه المشروبات لدى الأسواق المحلية، وتالياً تحليل هذه المنتجات.

طلال الكفيري:تشرين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق