السرطانات تفتك بعمال معمل الاحذية في السويداء و التامين الصحي في خبر كان السرطانات تفتك بعمال معمل الاحذية في السويداء و التامين الصحي في خبر كان - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأحد، 19 أغسطس 2018

السرطانات تفتك بعمال معمل الاحذية في السويداء و التامين الصحي في خبر كان

السرطانات تفتك بعمال معمل الاحذية في السويداء و التامين الصحي في خبر كان

شبكة اخبار السويداء | عبير صيموعة
رغم إصابة عدد من عمال معمل احذية السويداء بامراض سرطانية مميتة جراء تعاملهم مع مواد جلدية و كيمائية مختلفة لم يشفع لدى الجهات المعنية بضرورة تشميلهم حتى اللحظة بالتامين الصحي رغم المطالبات العديدة لاتحاد عمال السويداء بضرورة التامين على كافة العمال حيث اكد رئيس مكتب الصناعات الخفيفة و النفط في اتحاد عمال السويداء ثائر عزام انه جرى تسطير العديد من الكتب للاتحاد المهني في دمشق حول ضرورة تشميل العمال بالتامين الصح بسبب انتشار الامراض المهنية مثل مرض الربو التحسسي و امراض الرئة و القلب إضافة الى السرطانات و امراض أخرى الناتجة عن التعامل مع الجلود و المواد الكيميائية الأخرى.

 موضحا ان التامين الصحي ليس الإشكالية الوحيدة التي يعاني منها العمال رغم انها الأهم فهناك الحوافز الإنتاجية المتدنية التي لا تتناسب مع المجهود الذي يبذله العمال خاصة و ان الالات تعاني من القدم و من نسبة الاهتلاكات المرتفعة علما انه و رغم نقص اليد العاملة و قدم تلك الالات استطاع معمل احذية السويداء و خلال السنوات الثلاث الماضية من تحقيق أرباح تجاوزت الـ300 مليون الا ان عمال المعمل لم يقبضوا حصتهم من هذه الأرباح مع ان القانون يشرع لهم نسبة توزيع من الأرباح ضمن الشركات الرابحة مؤكدا مطالبة اتحاد العمال مرات عديدة بتعديل نظام الحوافز المعمول به منذ عام 1977 أي منذ تأسيس الشركة اسوة بالشركات العامة الأخرى و تشميل العمال بالتامين الصحي و توزيع نسبة الأرباح على العمال الا ان تلك المطالب و للأسف لم ينفذ منها شيء لغاية تاريخه بحجة تحميل العمال تقصير الإدارات السابقة و فشلها في تطوير العملية الإنتاجية




ومن ناحية أخرى اكد عزام أن المعمل يعاني من نقص شديد باليد العاملة ولاسيما الذكور مما انعكس سلبا على الإنتاج علما أن المعمل بحاجة لعمال ذكور نظرا لطبيعة العمل التي تتطلب ذلك

بدوره مدير معمل الأحذية المهندس وسام صعب أكد ان مطالب عمال المعمل محقة و خاصة مع حجم العمل الذي يقومون به لافتا الى أن خطة المعمل خلال النصف الأول من العام الحالي كانت إنتاج ١٠٠ألف زوج من الأحذية وصل المنتج منها الى ٧٠ ألف زوج من الأحذية إتم بيعها بالكامل حيث وصلت مبيعات المعمل إلى نحو ٥٥٠ مليون ليرة سورية موضحا ان عدم إكمال الخطة الموضوعة انما يعود الى ان الخطة جرى وضعها على أساس وجود ٢٣٠ عاملا بينما الموجود في المعمل فقط هو ١٠٢ عامل وعاملة لذلك لم يتسن للمعمل إكمال خطته الإنتاجية

و لفت صعب الى ان اهم الصعوبات التي يعاني منها المعمل إضافة الى نقص اليد العاملة هي قدم الالات و التي يزيد عمرها الخدمي على ٤٥ عاما أي منذ أحداث معمل أحذية السويداء والذي لم تخضع آلاته وخطوط إنتاجه خلال هذه السنوات لأية أعمال تحديث الا ما يقوم به القسم الفني في المعمل من جهود جبارة في الصيانة مشيرا انه جرى استقدام الة (شد مقدمة ) حديثة للمعمل تبلغ طاقتها الإنتاجية نحو ٨٠٠ زوج يوميا و بكلفة مالية حوالي ١٧مليون ليرة مضيفا أن هناك خطة تحديث جديدة تم إدراجها في خطة العام القادم لشراء (الة شد وسط وكعب )و (الة برش وقص ليزرية )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق