أهالي بلدة الكفر بالسويداء يعانون شح المياه والجهات المعنية تؤكد أن كميات الضخ جيدة؟ أهالي بلدة الكفر بالسويداء يعانون شح المياه والجهات المعنية تؤكد أن كميات الضخ جيدة؟ - شبكة اخبار السويداء S.N.N

موقع اخباري شامل و مستقل,يهتم بنقل كافة اخبار السويداء و سوريا المحلية والاخبار العربية والعالمية على مدار الساعة..إضافة الى نقل كافة الاخبار الاجتماعية والاقتصادية والثقافية المنوعة التي تخص المجتمع بدقة ومهنية عالية..من السويداء الى العالم ,كونوا معنا ...

آخر الأخبار

اعلان

شبكة اخبار السويداء S.N.N

اعلان

السبت، 7 يوليو 2018

أهالي بلدة الكفر بالسويداء يعانون شح المياه والجهات المعنية تؤكد أن كميات الضخ جيدة؟

أهالي بلدة الكفر بالسويداء يعانون شح المياه والجهات المعنية تؤكد أن كميات الضخ جيدة؟

يعاني أهالي بلدة الكفر بالسويداء من شح وتأخر وصول المياه عبر الشبكة إلى منازلهم وخاصة في فصل الصيف في الوقت الذي تؤكد فيه الجهات المعنية ضخ كميات جيدة من المياه للبلدة يوميا.

الأهالي أكدوا أن نقص كميات المياه الواردة منذ سنوات طويلة يحملهم أعباء مادية حيث بين المواطن نور الدين الشعار أنه يشتري شهريا صهاريج مياه بقيمة 12 ألف ليرة كون مياه الشبكة تتأخر لتصل إلى منزله وكمياتها غير كافية خلال ساعات ضخها مع وجود سوء في توزيعها بين الأحياء.

ويوضح المواطن هاني سابق أن كميات المياه عبر الشبكة خاصة في فصل الصيف تتفاوت بين منطقة وأخرى مقترحا إعداد دراسة مجددا لإمكانية حفر بئر بالبلدة التي لا يوجد فيها آبار بينما يشير المواطن جميل النور إلى أن وضع المياه بالنسبة لمنزله مقبول في حين ان جيرانه يشكون من تأخر وصولها عبر الشبكة.




رئيس مجلس بلدية الكفر بدران بدران قال: إن عدم وجود مصدر مياه ثابت بالبلدة جعل المواطن في حالة قلق وذلك رغم ما تقوم به مؤسسة المياه من جهود لضخ كميات عبر الشبكة تصل حاليا إلى أكثر من 1200 متر مكعب يوميا بشكل وسطي علما أن الاحتياج الفعلي اليومي نحو 1800 متر مكعب.

ويوضح بدران أن مؤسسة المياه عملت بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري على تركيب 4 خزانات مسبقة الصنع بسعة 225 برميلا لكل خزان وتوزيعها على النطاق الجغرافي للبلدة لتأمين مياه الشرب مع تزويدها بكمية 50 مترا مكعبا يوميا عبر الصهاريج.

مدير وحدة مياه الريف الشرقي بالسويداء التي تتبع لها بلدة الكفر المهندس نواف منذر أوضح انه لا توجد مشكلة مياه في بلدة الكفر خلال فصل الشتاء نتيجة تغذيتها من ينابيع ظهر الجبل ومياه سد حبران وآبار عرى لكن صيفا تزداد الحاجة لكميات أكبر من المياه مع ازدياد الطلب عليها وجفاف الينابيع.

ويبين منذر أنه يتم خلال الفترة الحالية وسطيا تأمين 1400 متر مكعب مياه يوميا للبلدة منها 600 متر مكعب عبر آبار منطقة عرى و800 متر مكعب من سد حبران بعد رفع كمية الضخ منه لافتا إلى أنه لا توجد جدوى اقتصادية من حفر آبار مياه في البلدة كونها تتطلب أعماقا كبيرة تصل إلى أكثر من ألف متر وبالتالي لا إمكانية فنية للمضخات لاستثمارها علما ان عدد اشتراكات المياه بالبلدة 2400 اشتراك تستفيد منها نحو 3500 أسرة.




بينما يرى مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب بالسويداء المهندس وائل شقير أنه لا توجد اختناقات أو نقص كبير بكميات المياه الواردة إلى بلدة الكفر وأن وضعها مستقر إلا لبعض الحالات الخاصة التي سببها المواطن نفسه من حيث وجود أكثر من أسرة على اشتراك واحد حيث تضع المؤسسة خططها بناء على عدد الاشتراكات الفعلية.

ويلفت شقير إلى أن الآبار الثلاث الموجودة في منطقة عرى المغذية للكفر مع سد حبران يتم تشغيلها وفق الإمكانيات المتوفرة من مادة المازوت والعمل جار حاليا لربط إحداها على الشبكة الكهربائية ما يساعد في تحسين ضخ المياه للبلدة واستمراريته مع انخفاض ساعات التقنين الكهربائي مشيرا إلى أنه تم وضع خطة للبدء بحفر بئرين في منطقة عرى لتخديم الكفر وكذلك قرية حبران المجاورة ومن المتوقع إنجازهما العام القادم ما سيؤمن حاجة الكفر بشكل كامل.

ويبلغ عدد سكان بلدة الكفر مع الأسر الوافدة إليها أكثر من 15 ألف نسمة.

عمر الطويل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان