عملية استعادة "ساعة اليد"إيلي كوهين لم تكن سوى عملية شراء في مزاد على الإنترنت. عملية استعادة "ساعة اليد"إيلي كوهين لم تكن سوى عملية شراء في مزاد على الإنترنت. - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الجمعة، 6 يوليو 2018

عملية استعادة "ساعة اليد"إيلي كوهين لم تكن سوى عملية شراء في مزاد على الإنترنت.

عملية استعادة "ساعة اليد"إيلي كوهين لم تكن سوى عملية شراء في مزاد على الإنترنت.

تبين أن العملية التي نفذها إدعى جهاز الموساد، والخاصة باستعادة "ساعة اليد" الخاصة بإيلي كوهين، الجاسوس الإسرائيلي السابق بسوريا، لم تكن سوى عملية شراء عادية في مزاد على الإنترنت.

كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي، في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس 5 يوليو/تموز، عن أن "ساعة اليد" الخاصة بإيلي كوهين، الجاسوس الإسرائيلي، الذي أعدمته سوريا عام 1965، والتي أعلن الموساد، مساء أمس، عن الحصول عليها في عملية استخباراتية، لم تكن سوى عملية شراء عادية.

وأفاد المعلق العسكري لإذاعة الجيش الإسرائيلي، ميخال هوزير طوف، أن نادية كوهين، زوجة إيلي كوهين، قالت:




إن ساعة يد كوهين تم شراؤها من مزاد علني على شبكة الإنترنت، وأن الموساد أخبرنا قبل عدة أشهر بالحصول عليها، دون معرفة المكان، أو الزمان، والآن، تبين أنها من مزاد علني.

وكان الموساد الإسرائيلي، قد أعلن، مساء اليوم، الخميس، أنه أعاد في عملية خاصة، نفذها مؤخرا، ساعة اليد التي ارتداها الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، والذي أعدم في سوريا عام 1965.

وكانت وسائل الإسرائيلية، المنشورة باللغة العبرية، قد أشارت إلى نجاح الموساد في الحصول على ساعة يد "إيلي كوهين" في عملية خاصة، ليبارك نتنياهو عملية الموساد الإسرائيلي، ويعتبرها "عملية شجاعة وناجحة".

سبوتينك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق