مشروع السكن الشبابي في السويداء يفتقد لمياه الشرب والصرف الصحي مشروع السكن الشبابي في السويداء يفتقد لمياه الشرب والصرف الصحي - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الخميس، 19 يوليو 2018

مشروع السكن الشبابي في السويداء يفتقد لمياه الشرب والصرف الصحي

مشروع السكن الشبابي في السويداء يفتقد لمياه الشرب والصرف الصحي

ثماني سنوات ولم تستطع المراسلات بين المؤسسة العامة للإسكان والمؤسسة العامة لمياه الشرب بالسويداء من إلزام المؤسسة البدء بمشروع حفر آبار مياه الشرب المزمع تنفيذها لتزويد مشروع السكن الشبابي في سليم بمياه الشرب.

وبينت رئيسة مجموعة الإسكان في فرع المنطقة الجنوبية كيندا الظواهرة أن المشروع ما زال بين أخذ ورد منذ تاريخ 2011 بعد أن كان الاقتراح اعتماد خط التغذية الرئيسي لمشروع الضاحية السكنية في سليم على خط التغذية الرئيسي للبلدة إلا أنه وبعد مناقشة واقع المياه ولعدم امتلاء السدود المغذية للخط تم إلغاء الخط وتم اقتراح حفر آبار غرب قرية سليم على أنها ذات ملاءة مائية مقبولة ومنذ تاريخ 17/11/2011 لم يتم حسم مواقع الآبار التي يتوجب حفرها وهل تحقق الغزارة المائية المطلوبة أم لا.




وأشارت الظواهرة إلى أنه جرى مؤخرا عقد اجتماع بين مجموعة الإسكان والمختصين في مؤسسة مياه الشرب في السويداء انتهى إلى اقتراح تنفيذ خزان أرضي في موقع الضاحية سعة 1000متر مكعب إضافة لتنفيذ خزان سعة 300متر مكعب فضلاً عن ذلك فقد تم تجهيز دراسة أولية لتنفيذ الخزان الأرضي سعة 1000متر مكعب ودراسة أولية لتنفيذ الشبكة الأولية للمشروع مؤكدة انه وبالتواصل مع قسم الدراسات والتصاميم في مؤسسة المياه خلال الأيام القليلة الماضية فوجئت مجموعة الإسكان بتقديم تصور جديد بأن الدراسات بينت إمكانية وجود مياه في موقع الضاحية السكنية ويمكن حفر الآبار ضمن الضاحية واستثمارها لصالح مشروع السكن؟

بدوره رئيس قسم الدراسات والتصاميم بمؤسسة مياه السويداء شفيق خير الدين أكد أن التأخر في تنفيذ المشروع مرده إلى عدم تحديد مواقع حفر الآبار ولاسيما فيما يخص توافر المياه الجوفية من قبل قسم الآبار في المؤسسة في تلك المنطقة مضيفا انه ولضمان الانطلاق بالمشروع تم إدراج مشروع حفر ثلاث آبار وإقامة خزان ومضخة وشبكات داخلية لمشروع السكن الشبابي ضمن خطة 2019 موضحاً أن الدراسات جاهزة ولكن يتم انتظار رأي قسم الآبار الخاص بمكان حفر هذه الآبار المتعلق بمكان توافر المياه الجوفية هناك.




هذا ومن جهة أخرى أكدت الظواهرة أن تنفيذ آبار مياه الشرب المغذية للسكن الشبابي لم تكن المشروع الوحيد الذي لم يبصر النور حتى تاريخه فهناك مشروع الصرف الصحي للضاحية الذي كان من المفترض تنفيذه ليصب في خط الصرف الصحي لبلدة سليم الذي تبين انه لم يجر تنفيذه حتى اللحظة موضحة أن شبكة الصرف المطلوبة للمشروع ستقوم بتجميع المياه من كل ارض الموقع بخطوط فرعية وخطين رئيسيين محاذيين لوادي سليم يجتمعان بخط واحد في الحد التنظيمي الغربي للموقع على أن يصب هذا الخط بالخط الرئيسي المقابل في شبكة قرية سليم وكان من المخطط تعديل الخط في شبكة سليم غير المنفذ ليستوعب المياه الإضافية مع تعديل دراسة محطة المعالجة على ضوء هذا الحمل الإضافي.

وأكدت الظواهرة أن شركة الصرف الصحي في المحافظة كانت قد اقترحت قيام المؤسسة بتزكية المشروع عن طريق المحافظة كأحد المشاريع الاستراتيجية الهامة المطلوب تنفيذها عن طريق إحدى الدول الصديقة إلا أنه وحتى تاريخه ما زالت القضية مع وقف التنفيذ.

عبير صيموعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق