بعد خروجه من السجن مجرم في شهبا بالسويداء يقدم على إرتكاب جرائم عديدة.؟ بعد خروجه من السجن مجرم في شهبا بالسويداء يقدم على إرتكاب جرائم عديدة.؟ - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الأحد، 17 يونيو 2018

بعد خروجه من السجن مجرم في شهبا بالسويداء يقدم على إرتكاب جرائم عديدة.؟

بعد خروجه من السجن مجرم في شهبا بالسويداء يقدم على إرتكاب جرائم عديدة.؟

أقدم مجرم من مدينة شهبا على إرتكاب جرائم متعددة من بينها السرقة والشروع بالقتل خلال الأسابيع الماضية وذلك بعد خروجه من السجن وانتهاء محكوميته بجريمة قتل ارتكبها قبل عدة سنوات مضت.

حيث اعترض المدعو “ماجد عابد عامر” حسب السويداء 24 طريق المواطن “أ,س” بين مدينة شهبا وبلدة شقا شمال شرق السويداء, وأقدم على طعنه بعد سلب جواله وأمواله تحت تهديد السلاح حسب مصدر محلي.

وأوضح المصدر, أن المجرم “ماجد” أوقف الضحية قرب بئر “شهبا” وسلبه نقوده وجواله تحت تهديد السلاح ثم شرع بطعنه في صدره محاولا قتله, إلا أن الحادثة تصادفت مع مرور رتل للدفاع الوطني, ما أدى لفرار المجرم حيث قام عناصر الدفاع بإسعاف المصاب للمستشفى الوطني.

ولم يكتفي المجرم بهذه الفعلة, بل ادعى ان جريمته كانت بدافع الشرف, رغم أن الحادثة وقعت في منطقة غير مأهولة, والمجرم والضحية كانوا موجودين لوحدهم فيها, فضلاً عن ذلك إن الضحية من أبناء العشائر ورجل كبير في السن ومعروف بأخلاقه وكرمه بين المواطنين.

الجدير بالذكر ان المدعو “ماجد” كان قد قتل مواطنا من السويداء بطريقة شنيعة في عام 2011 وألقي القبض عليه حينها ليطلق سراحه بعد انتهاء محكوميته وعقد صلح عشائري مع عائلة القتيل حينها.

وبعد ان خرج المجرم من السجن عاد لارتكاب الجرائم مجدداً, فقبل أسابيع أقدم مع عصابة لصوص في مدينة شهبا على سرقة منزل وسيارة المواطن “يوسف عامر” واكتشفت فعلته كما أشرنا في تقرير سابق.

يذكر أن المواطن “ا,س” الذي اعتدى عليه المجرم “ماجد” ينحدر من عشائر بادية السويداء, وقد امضى حياته برعاية المواشي والبحث عن الرزق الحلال, حيث قام عناصر تنظيم داعش بسلب مواشي تعود له قبل حوالي شهرين, واختطاف احد ابنائه.

فهل ستتمكن الجهات الامنية لي السويداء من القبض على هذا المجرم الخطير “ماجد”, أم انها ستثبت فشلها مجدداً وعدم قدرتها على حماية المواطنين وإعادة حقوقهم, لتستمر بذلك شريعة الغاب في المحافظة وتحصيل الضحايا حقوقهم بأيديهم ؟

المصدر-السويداء 24

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق