الداخلية: سورية بلد نظيف من زراعة وإنتاج وتصنيع المخدرات بشتى أنواعها الداخلية: سورية بلد نظيف من زراعة وإنتاج وتصنيع المخدرات بشتى أنواعها - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأربعاء، 27 يونيو 2018

الداخلية: سورية بلد نظيف من زراعة وإنتاج وتصنيع المخدرات بشتى أنواعها

الداخلية: سورية بلد نظيف من زراعة وإنتاج وتصنيع المخدرات بشتى أنواعها

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف في السادس والعشرين من حزيران في كل عام، أقامت وزارة الداخلية احتفالاً مركزياً كما افتتحت معرضاً يضم لوحات توعية حول مخاطر المخدرات.

وفي كلمة له خلال الاحتفال قال وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات اللواء محمد الشعار أن ظاهرة المخدرات والاتجار بها أحد التحديات التي تواجه أجهزة العدالة الجنائية على مستوى العالم، وتأخذ طابع الجريمة المنظمة وتحقق أرباحاً بمليارات الدولارات على حساب الملايين من الضحايا في العالم.‏‏

وأضاف أن سورية كانت ومازالت تلعب دوراً مهماً في دعم جهود المجتمع الدولي لمكافحة الجريمة عموماً وجريمة المخدرات بصورة خاصة لأن المخدرات تستأثر اهتمام العالم اجمع باعتبارها من الجرائم التي تهدد المجتمع بأفدح الأخطار.‏‏

وأكد اللواء الشعار أن سورية وبشهادة المجتمع الدولي وهيئاته المتخصصة تعد بلداً نظيفاً من زراعة وإنتاج وتصنيع المخدرات بشتى أنواعها ويصنف عالمياً بأنه بلد عبور للمواد المخدرة بحكم موقعه الجغرافي على خطوط التهريب الدولية بين الدول المنتجة للمخدرات والدول المستهلكة لها.‏‏

وأشار إلى أن سورية اتخذت العديد من الإجراءات كان أبرزها صدور القانون قم 2 لعام 1993م المعروف باسم قانون المخدرات والذي شدد العقوبات وبشكل متوازن على جرائم المخدرات وذلك حسب خطورتها وآثارها الاجتماعية، حيث وصلت العقوبة إلى حد الإعدام بحق كل من يزرع نباتات مخدرة أو يصنع مواد مخدرة بطرق غير مشروعة، إضافة إلى المتاجرين بالمخدرات، في الوقت الذي انطوى فيه هذا القانون على نظرة إنسانية للمتعاطي، حيث اعتبره مريضاً يحتاج إلى المعالجة لضمان عودته إلى المجتمع عضواً سوياً.‏‏

وبين وزير الداخلية أن إحصائية المواد المخدرة المضبوطة في سورية خلال العام 2017م وصلت إلى 5595 قضية و7113 متهماً.‏‏

و1,734,665 مليون طن وسبعمائة وأربعة وثلاثون ألف كيلو وستمئة وخمسة وستون غرام حشيش مخدر و13,459 كغ هيروئين مخدر و36 غرام كوكائين مخدر و8,746,054 ثمانية ملايين وسبعمئة وستة وأربعون ألفاً وأربع وخمسون حبة كبتاغون.‏‏

وواحد مليون ومئتان وستة آلاف ومئة وثمان وستون حبة دوائية نفسية و1,346 كغ مواد أولية لصناعة المخدرات و30351 كغ قنب هندي و1,70 كغ مسحوب أوراق الحشيش و48 غ ماريجوان وأن إحصائية المواد المخدرة المضبوطة لعام 2018 م وصلت إلى 2593 قضية و3329 متهم و679,740 كغ حشيش مخدر و180,56 غ هيروئين مخدر و20,34 غرام كوكائين مخدر و1,845,270 مليون حبة كبتاغون و503,437 حبوب دوائية نفسية و21,232 كغ قنب هندي و18 كغ مواد أولية لصناعة المخدرات.‏‏

بدوره رئيس اتحاد شبيبة الثورة معن عبود بين أن اتحاد شبيبة الثورة يلعب دوراً فعالاً في محاربة المخدرات والوقاية منها من خلال الخطط السنوية والبرامج التوعية التي تقام على مدار العام وفي كافة فروع المنظمة وتتضمن تنفيذ سلسلة من الندوات وورشات الحوار والمعارض وبالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية المهتمة بالموضوع لتحصين جيل الشباب ضد أخطار وتحديات المخدرات ومخرجاتها السلبية.‏‏

من جانبها أشارت معاون وزير العدل بثينة سليمان أن الوزارة تبذل أقصى الجهود في تنفيذ القانون من خلال كوادر مؤهلة تمارس تطبيق النصوص القانونية وإجراء محاكمات عادلة في ظل هذا القانون إضافة إلى مؤازرتها الدائمة للجهات المعنية من خلال دورها في تأمين تحقيق سليم قانوني إضافة لدورها التوعوي القانوني.‏‏

واستعرضت الدكتورة ماجدة حمصي رئيس دائرة المخدرات في وزارة الصحة مشروع حمايتي المعد من قبل وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الداخلية وجمعية نور للإغاثة والتنمية والذي يهدف إلى تدعيم المجتمع الطلابي بكل شرائحه للوقاية من الإدمان والحماية من خطر التعاطي وخلق بيئة خالية من المخدرات ونشر ثقافة الوقاية عبر كافة الوسائل المتاحة وتقديم برامج التثقيف والتوعية.‏‏

الثورة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق