جورج قرداحي: سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاري جورج قرداحي: سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاري - شبكة اخبار السويداء S.N.N

أخر الاخبار

الخميس، 21 يونيو 2018

جورج قرداحي: سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاري

جورج قرداحي سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاري

أكد الإعلامي اللبناني جورج قرداحي أن سورية انتصرت نتيجة صمود الشعب السوري وبطولات جيشه الذي برهن بالفعل أنه قلعة منيعة عصية على الطامعين والمتآمرين.

واستعرض قرداحي خلال لقائه الكوادر الشبابية اليوم في الملتقى “الحواري الشبابي الأول” الذي ينظمه اتحاد شبيبة الثورة في مجمع صحارى بدمشق الدور التحريضي للإعلام العربي والغربي في زمن المؤامرات وتعاطيه ومواكبته مع ما يسمى بـ “الربيع العربي” وفق أمر واحد ومواد إعلامية غايتها دعم آلة التحريض ونشر الأخبار الكاذبة ليكون للإعلام دور في هذا التخريب الممنهج الذي كانت تتزعمه قناة الجزيرة القطرية والعربية السعودية وبي بي سي البريطانية والحرة الأمريكية وبعض القنوات اللبنانية والعربية الضالعة في المؤامرة على سورية.

وحول واقع العروبة والمد القومي ومعوقات تحقيق الوحدة العربية اعتبر قرداحي أن العروبة لا يمكن أن تكون من دون سورية التي أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاري والإنساني القادر على مواجهة التحديات والصمود في وجه المؤامرات.

وردا على مداخلات الكوادر الشبابية أوضح قرداحي أن العلاقة بين سورية ولبنان محكومة بالجغرافيا والتاريخ وليس هناك مجال لتفكيكها مضيفا: “أنا متعصب للبنانيتي ولكن عاطفتي سورية.. موجودة في جيناتي وعقلي وكياني فأنا لبناني ولكن عمقي الثقافي والتاريخي والاجتماعي والروحي سوري”.

وفي تصريح للصحفيين أعرب قرداحي عن سعادته بلقائه الكوادر الشبابية في اتحاد شبيبة الثورة لدورهم الكبير في بناء مستقبل سورية لافتا إلى أن الملتقى اليوم وغيره من الأنشطة التي تم تنظيمها خلال هذه الفترة دليل تعافي سورية وانتصارها وأن الآتي سيكون أكثر تألقا وعزة ومجدا.

من جهتهم أكد عدد من المشاركين أهمية هذا الملتقى في تحفيز الإمكانيات الفردية وتنميتها وتوسيع آفاق المعرفة المجتمعية ونشر الثقافة.
ويستمر الملتقى الذي افتتح أمس على مدى ثلاثة أيام ويتضمن جلسات حوارية حول مختلف القضايا الفكرية والقومية العربية والحضارة العربية والأديان والقضية الفلسطينية في عيون الشباب.

مها الأطرش

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق