الجيش السوري يستعيد السيطرة على عددا من القرى والبلدات في ريف درعا الجيش السوري يستعيد السيطرة على عددا من القرى والبلدات في ريف درعا - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الجمعة، 29 يونيو 2018

الجيش السوري يستعيد السيطرة على عددا من القرى والبلدات في ريف درعا

الجيش السوري يستعيد السيطرة على عددا من القرى والبلدات في ريف درعا

تابعت قوات الجيش العربي السوري تمشيط بلدتي بصر الحرير وناحتة في ريف درعا الشرقي بعد تحريرهما من الإرهاب مؤخرا وإزالة الألغام والمتفجرات.

وأفاد مراسل سانا بأن وحدات الجيش عثرت خلال عملية التمشيط على مستودعات أسلحة وذخائر متنوعة بعضها إسرائيلي الصنع بينها قواذف ار بي جي وصواريخ تاو وقذائف دبابات وهاون وصاروخية وكميات كبيرة من الذخيرة المختلفة إضافة إلى ألغام مضادة للدروع والأفراد وعبوات ناسفة.

وبين المراسل أن وحدات الجيش ثبتت نقاطا جديدة في البلدتين كمراكز إسناد لها بينما تواصل وحدات أخرى توسيع نطاق سيطرتها جنوبا لدحر الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار لبقية قرى ريف درعا الشرقي وحماية الأهالي من اعتداءاتهم.

أهمية كبيرة يكتسبها إنجاز الجيش في إعادة السيطرة على بلدة بصر الحرير وناحتة اللتين كانتا تعتبران من أكبر معاقل الإرهابيين في الريف الشرقي ونقطة وصل ما بين ريف درعا الجنوبي الشرقي والحدود الأردنية واللجاة في الشمال الشرقي وبالتالي قطع طرق وخطوط الإمداد فضلا عن أهمية تطهير بصر الحرير في تأمين طريق إزرع السويداء المغلق منذ عام 2013 وإعادة فتحه.

وبين المراسل أن تطهير البلدتين مع غيرهما من قرى ريف درعا الشرقي سيسهم في حماية الأهالي في ريف السويداء الغربي المتاخم ولا سيما الدور وسميع وقراصة وتعارة والدويرة ونجران وغيرها والذين عانوا على مدى السنوات السابقة من الاعتداءات الإرهابية المتكررة إما بقذائف الهاون أو زرع العبوات الناسفة أو نصب الكمائن وإطلاق الرصاص الحي والخطف على الطرقات وفي أراضيهم.

وكان مصدر عسكري أعلن أمس الأول أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة استعادت السيطرة على بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش في ريف درعا الشرقي بعد القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمير عتادهم وأسلحتهم ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بما في ذلك دبابة وعربتا “بي إم بي” في الوقت الذي كانت وحدات الهندسة تواصل أعمالها في إزالة الألغام وتطهير البلدتين من المتفجرات.

واستعادت وحدات الجيش العربي السوري في وقت سابق اليوم السيطرة على تلة سكر الاستراتيجية بريف درعا الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” فيها وتكبيدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد بالتوازي مع دك مقراتهم وتحصيناتهم في منطقة درعا البلد.

وذكر مراسل سانا الحربي في درعا أنه خلال عملياتها لتطهير ريف درعا من الإرهابيين حققت وحدات الجيش إنجازا جديدا تمثل بإحكام السيطرة على تلة سكر الاستراتيجية وتثبيت نقاط جديدة لها فوق التلة لتشكل منطلقا لعمليات لاحقة ضد الإرهابيين في القرى المحيطة بها.

ولفت المراسل إلى أنه باستعادة وحدات الجيش السيطرة على التلة تكون قطعت خطوط إمداد الإرهابيين بين قريتي أم ولد وجبيب بريف درعا الشرقي.

وبين المراسل أن وحدات الجيش تتابع عملياتها على محور منطقة درعا البلد من خلال رمايات مركزة بسلاح المدفعية إضافة إلى صليات صاروخية على بؤر الإرهابيين وتحصيناتهم في حيي درعا البلد ومخيم النازحين ومحيط الجمرك القديم ما أدى إلى تدمير نقاط محصنة لهم وإيقاع عدد منهم قتلى ومصابين.

وأقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل أكثر من 11 إرهابيا نتيجة عمليات الجيش في ريف درعا الشرقي.

وتواصل وحدات الجيش عملياتها العسكرية على أوكار الارهابيين في ريفي درعا الشرقي والشمالي الشرقي والسويداء الشمالي الغربي وسط حالة من التخبط والانهيار في صفوف الارهابيين وفرار العشرات منهم حيث تمت السيطرة السبت الفائت على قرى وتجمعات حوش حماد والمجددة وهامان والمدورة وجدل في منطقة اللجاة وذلك بعد اشتباكات عنيفة تكبدت خلالها التنظيمات الارهابية خسائر بالأفراد والعتاد.



سانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق