الأسعار تفوق التصريحات الوزارية..السياحة في سوريا على مبدأ “خليك بالبيت” !! الأسعار تفوق التصريحات الوزارية..السياحة في سوريا على مبدأ “خليك بالبيت” !! - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الثلاثاء، 29 مايو 2018

الأسعار تفوق التصريحات الوزارية..السياحة في سوريا على مبدأ “خليك بالبيت” !!

الأسعار تفوق التصريحات الوزارية ..السياحة في سوريا على مبدأ “خليك بالبيت” !!

أصبح المواطن السوري المغلوب على أمره مضطراً لقضاء عطلة العيد في منزله بعد أن أصبحت السياحة حتى الداخلية منها حلماً بعيد المدى ، كما أن زيارة البحر والاستجمام على الساحل أصبحت من المستحيلات السبعة.

فتزامناً مع وعود وزير السياحة بشر يازجي مؤخراً بتأمين شواطئ مفتوحة ومجانية للمواطنين بعد تأهيل الخدمات فيها وتحديد أسعارها بما يتناسب مع ذوي الدخل المحدود ، لكن أسعار الفنادق والشاليهات في الساحل السوري تفوق التصريحات الوزارية بعدة أضعاف.

شاليهات ذوي الدخل المحدود تبدأ بـ 30 ألف ليرة يومياً !


كشف مدير سياحة طرطوس يزن الشيخ في تصريح سابق له أن الأسعار بحسب السويات ووفق الأسعار المعلنة + 25 بالمئة دون وجبات الإفطار الصباحي /2000/ ليرة سورية ، تتراوح بين /10/ آلاف ليرة وصولاً إلى /35/ ألفاً وترتفع بحسب السويات وقد تصل إلى /50/ ألف ليرة سورية حسب الخدمات المقدمة ونوعيتها ، خاصة في مجمعات الأربع نجمات والخمس نجمات ذات الأسعار المحررة ، لكن الواقع يناقض تصريحات الشيخ حيث بدأت أسعار الشاليهات البسيطة من 13 ألفاً حتى 35 ألف ليرة لليوم الواحد مع بداية الموسم وترتفع تدريجياً حتى ذروته ، إلا أنها تفتقر للخدمات المتكاملة ، وتغيب عنها معايير النظافة نسبياً ، مع انعدام وجود الحمامات والمغاسل في الكثير من المواقع ، أما الشاليهات ذات المستوى الأعلى فلا تقل عن 100 ألف ليرة في اليوم الواحد.

وفي اللاذقية ، لم تكن أسعار الشاليهات الموجهة لذوي الدخل المحدود بحال أفضل من مثيلتها في طرطوس ، حيث تراوحت أسعار حجوزات الشاليهات في منطقة البسيط خلال موسم الأعياد ما بين 30 إلى 60 ألف ليرة لليوم الواحد مع أن هذه الشاليهات تفتقر لأساسيات النظافة وبعضها بعيد عن شاطئ البحر ، أما الشاليهات “الأرقى” حسب تعبير أصحابها فلا تقل عن 100 ألف ليرة أيضاً.

المنتجعات: نصف مليون ليرة لأربع أيام !


من الطبيعي أن تكون أسعار الفنادق والمنتجعات أغلى نسبياً من الشاليهات ، لكن من غير الطبيعي أن تكون النسبة مضاعفة عدة مرات ، حيث بدأت أسعار الغرف المزدوجة ذات الاطلالة البحرية في منتجعات البصيرة بمحافظة طرطوس من نحو 45 ألف ليرة ، مع احتمال رفع الأسعار تبعاً للإقبال على الحجز، وذلك بحسب ما قال موظفو تلك الفنادق.

أما في اللاذقية، احتل منتجع الشاطئ الأزرق قائمة الأسعار الخيالية للحجوزات، حيث بلغ سعر الغرفة لشخصين مع إطلالة بحرية نحو 57 ألف ، أما السويت لأربع أشخاص فيكلف 73 ألف، في حين يبلغ سعر الدوبلكس لعشر أشخاص (3 غرف وصالون) 113 ألف ليرة، ويكلف طلب أي سرير إضافي نحو 7 آلاف ليرة، كما اشترطت إدارة الفندق ألا يقل الحجز عن 4 أيام، أي أن حجز الدوبلكس يكلف نصف مليون ليرة لأربع أيام!

وأثار تصريح الوزير يازجي الأخير استغراب السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث لفت اليازجي إلى أنه يتم العمل للاستعداد بالخدمات من خلال جعلها لائقة بدءاً من الموارد البشرية وانتهاء بالأنشطة، لتقديم الخدمات المطلوبة وإنعاش السياحة ، فيما طالب السوريون وزارتهم بتأمين سياحة داخلية لهم تناسب متوسط مرتب المواطن السوري الذي لا يزال يقارب 50 ألف ليرة قبل إنعاش السياحة، كيلا تصبح السياحة السورية على مبدأ “خليك بالبيت”.

المصدر: موقع “بزنس 2 بزنس”

إقرأ أيضاً:العمل على تخفيف القيود على الفيزا السياحية للسوريين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق