مطالب ملحة لمعالجة وضع مكب النفايات على طريق كناكرغربي السويداء؟ مطالب ملحة لمعالجة وضع مكب النفايات على طريق كناكرغربي السويداء؟ - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الأحد، 27 مايو 2018

مطالب ملحة لمعالجة وضع مكب النفايات على طريق كناكرغربي السويداء؟

مطالب ملحة لمعالجة وضع مكب النفايات على طريق كناكرغربي السويداء؟

يتسبب مكب النفايات غربي مدينة السويداء بواقع صحي وبيئي سيء يؤثر على الأهالي في المدينة والقرى والبلدات المجاورة جراء حرق النفايات بشكل مستمر وتراكمها الكبير بسبب قيام الوحدات الإدارية للقرى المجاورة للمدينة برمي نفاياتهم في المكب المذكور.

ملوثات غازية وأبخرة وانتشار للحشرات الناقلة للامراض كلها مشاكل باتت مزمنة في المنطقة المحيطة بالمكب ما دفع المواطنين للمطالبة عبر عشرات الكتب والمراسلات بضرورة منع حرق القمامة في المكب ووقف عمليات الرمي العشوائي فيه وإيجاد حل جذري لهذه المشكلة البيئية المزمنة.

ويشير المواطن نبيل القنطار من أهالي قرية كناكر المجاورة التي تقع إلى الشرق من المكب إلى أن عمليات الحرق العشوائي والدخان الكثيف المنبعث منها أدت إلى ارتفاع حالات الإصابة بالأمراض الصدرية والربو والأمراض التحسسية والجلدية خاصة بين أطفال المدارس بالإضافة إلى إلحاق الضرار بالأراضي الزراعية المتاخمة والتسبب في إحراق عدد من حقول القمح المجاورة خلال العامين الماضيين.

بدورها المواطنة صفاء حمزة المصابة بالربو هي وأطفالها عبرت عن معاناتها من وجود المكب وما يتسبب فيه من أضرار صحية للأهالي مشيرة إلى أنها تضطر وأطفالها للذهاب بشكل متكرر للمشفى الوطني بالسويداء لتلقي جلسات رذاذ نتيجة إصابتهم بأمراض تنفسية داعية إلى الإسراع بمعالجة وضع النفايات المكشوفة لما تنشره من أمراض خاصة مع قدوم فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة وانتشار الحشرات.

وتدعو المواطنة ريما القنطار التي تعاني والدتها من مرض ربو مزمن لنقل المكب إلى مكان لا يتسبب فيه بضرر بيئي ومعالجة النفايات بطرق أخرى غير الحرق لافتة على أن عمليات الحرق العشوائي للمكب تضطرهم لإغلاق الأبواب والنوافذ وخاصة خلال فترة ما بعد الظهر وبالتالي تزداد معاناة والدتها المريضة بالربو.

وبحسب موفق خليفة رئيس بلدية رساس المجاورة فإن الحل يكمن في الإسراع باستكمال برنامج إدارة النفايات الصلبة وإنجاز المركز المتكامل لفرز ومعالجة النفايات المخطط له في منطقة عريقة.

ويرى معاون مدير البيئة في السويداء المهندس رفعت خضر أن السبب الرئيسي للمشاكل البيئية في المحافظة المكبات العشوائية للنفايات ومن بينها مكب السويداء وعدم استخدام أسلوب الطمر الصحي واللجوء إلى طريقة الحرق المكشوف للتخلص من الكميات المتراكمة داعياً إلى تبني مبدأ تدوير النفايات والاستفادة منها ورفع مستوى الوعي البيئي في المجتمع بما يتعلق بإدارة النفايات.

من جهته بين رئيس مجلس مدينة السويداء المهندس وائل جربوع أن النقص في الموارد البشرية وآليات النظافة فاقم عجز مجلس مدينة السويداء في تنظيف وردم القمامة في مكب القمامة الرئيسي في كناكر حسب أصول الردم والطمر الصحية مؤكداً الحاجة إلى تخصيص مجلس المدينة ببلدوزر لتجميع وردم القمامة بشكل يومي لأن اعتماد المجلس على استئجار الآليات من القطاع الخاص حمله أعباء مالية إضافية وخاصة أن أجرة البلدوزر بالساعة تصل إلى 25 ألف ليرة الأمر الذي حال دون قدرة المجلس على استمرار العمل إلا ليوم واحد في الأسبوع رغم حاجة المكب يومياً إلى تنظيف وردم للنفايات بشكل مستمر.

وأوضح جربوع أن مكب نفايات السويداء لا يخدم مدينة السويداء وحدها بل يستقبل النفايات من سبع وحدات إدارية مجاورة للمدينة في حين تقع على مجلس المدينة وحده جميع التكاليف والأعمال ضمن المكب الذي يستقبل يومياً كمية من النفايات تتراوح بين 150 و200 طن الأمر الذي يحتاج إلى معالجة شاملة والى دعم ومؤازرة من قبل جميع الجهات المعنية لمعالجة هذا الواقع.

يشار إلى أن عدد عمال النظافة في مجلس مدينة السويداء يبلغ نحو 70 عاملاً بينما الحاجة الفعلية تبلغ 250 عاملاً بحسب جربوع.

سهيل حاطوم

إقرأ أيضاً:فقط 70 عامل نظافة يخدّمون 250 ألف نسمة في السويداء!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق