بالفيديو:أسلحة وذخائر وأنفاق من مخلفات الإرهابيين في يلدا وببيلا وبيت سحم. بالفيديو:أسلحة وذخائر وأنفاق من مخلفات الإرهابيين في يلدا وببيلا وبيت سحم. - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الخميس، 31 مايو 2018

بالفيديو:أسلحة وذخائر وأنفاق من مخلفات الإرهابيين في يلدا وببيلا وبيت سحم.

بالفيديوأسلحة وذخائر وأنفاق من مخلفات الإرهابيين في يلدا وببيلا وبيت سحم.

عثرت الجهات المختصة خلال تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق اليوم على كميات من الأسلحة والذخائر وعشرات العبوات الناسفة وشبكة من الأنفاق المعقدة من مخلفات الإرهابيين الذين تم إخراجهم إلى شمال سورية، حيث تابعت وحدة هندسة تابعة للجهات المختصة عمليات تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم التي تم تحريرها من الإرهاب لضبط مقرات وأوكار الإرهابيين وعثرت بالتعاون مع الأهالي ولجان المصالحة على كمية من الذخائر المتنوعة وقذائف الهاون والأسلحة وعشرات العبوات الناسفة من مخلفات التنظيمات الإرهابية.

وبين المراسل أن عناصر الهندسة فككت عشرات العبوات الناسفة التي كانت مزروعة بين المنازل والمقرات التي كان يستخدمها الإرهابيون أوكاراً لهم قبل إخراجهم إلى الشمال السوري من بينها عبوات مخصصة لاستهداف الآليات والأفراد مشيراً إلى أن الإرهابيين قاموا بتفخيخ اسطوانتي أوكسجين وإطاري نافذتين وبطاريات سيارات وطفايات حريق وعدد من الأقلام ومجسم على شكل بندقية ينفجر حين سحب المخزن منها.

ومن بين الأسلحة المضبوطة في البلدات الثلاث صواريخ محمولة على الكتف مضادة للدروع والآليات ما يدل على تلقي التنظيمات الإرهابية دعماً كبيراً من جهات خارجية كانت تمول شراء مثل هذه الصواريخ إضافة إلى مواد أولية تستخدم لصناعة المتفجرات وقنابل صناعة محلية مختلفة الأحجام وقذائف هاون وحزامين ناسفين.

وأشار المراسل إلى أن الجهات المختصة عثرت على شبكة أنفاق وخنادق مقبية طول بعضها نحو 700 متر وارتفاع مترين وعرض متر حفرها الإرهابيون تحت الأبنية السكنية والمزارع في بلدة بيت سحم وتمتد باتجاه مدينة جرمانا وطريق المطار وبلدة عقربا كانوا يستخدمونها في التنقل ونقل الذخيرة والاعتداء على السيارات العابرة على طريق المطار برصاص القنص مبيناً أن هذه الشبكة من الأنفاق مزودة بخطوط اتصالات وإنارة وكهرباء وعدد من العبوات الناسفة تم زرعها داخل وضمن جدران الأنفاق.

هذا وتتابع الجهات المختصة أعمالها لاستكمال عمليات البحث والتمشيط حتى ضبط جميع مخلفات الإرهابيين تمهيداً لعودة الأهالي لممارسة أعمالهم في مزارعهم وأراضيهم ومحالهم في حالة من الأمان.

ولفت المراسل إلى أن عملية استكمال عوامل الأمن والأمان في البلدات الثلاث تسير بالتوازي مع تسوية أوضاع المسلحين الذين فضلوا البقاء في بلداتهم حيث تم خلال الأيام الماضية تسوية أوضاع نحو 800 شخص في بلدة ببيلا بريف دمشق بينهم عدد من المسلحين وذلك بعد أن سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة وتعهدوا بعدم القيام بأي عمل يمس أمن الوطن والمواطن.

وعثرت الجهات المختصة خلال الأسبوع الماضي على حفارة أنفاق ومعدات لتصنيع قذائف الهاون وكميات كبيرة من القذائف والعبوات الناسفة والقنابل وقذائف صاروخية محلية الصنع وقذائف هاون من عيار 120 مم و60 مم وقذائف عيار 82 مم وقذائف ار بي جي ورامي قنابل وقنابل هجومية وأجهزة إشارة واتصال وكمية كبيرة من المواد التي تدخل في صناعة المتفجرات والعديد من اسطوانات الإطفاء المعدة للتفخيخ حيث تم تصميمها على شكل عبوات ناسفة وبنادق آلية ورشاشات بعضها غربي الصنع إضافة إلى تجهيزات طبية كاملة مسروقة وجميعها من مخلفات التنظيمات الإرهابية.

وكانت التنظيمات الإرهابية رضخت خلال الأشهر الماضية في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي لسلسلة اتفاقات بريف دمشق وفقاً لشروط الحكومة السورية وتحت ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة التى أوقعت خسائر فادحة بهياكل هذه التنظيمات ومتزعميها ما أرغمها على الخروج إلى شمال سورية.

المصدر: سانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق