مستثمرون في مدينة أم الزيتون الصناعية يشتكون نقص الخدمات والبطيء في تنفيذ البنى التحتية..والمدير يرد مستثمرون في مدينة أم الزيتون الصناعية يشتكون نقص الخدمات والبطيء في تنفيذ البنى التحتية..والمدير يرد - شبكة اخبار السويداء -->

أخر الاخبار

الاثنين، 23 أبريل 2018

مستثمرون في مدينة أم الزيتون الصناعية يشتكون نقص الخدمات والبطيء في تنفيذ البنى التحتية..والمدير يرد

مستثمرون في مدينة أم الزيتون الصناعية يشتكون نقص الخدمات والبطيء في تنفيذ البنى التحتية..والمدير يرد

يعول أبناء محافظة السويداء على استثمار المدينة الصناعية والحرفية في أم الزيتون في 
تحقيق تنمية اقتصادية وبشرية شاملة من خلال ما تتضمنه من مشروعات حيوية ذات جدوى اقتصادية تسهم في توفير ما يقارب من 30 ألف فرصة عمل إضافة لتحقيق الاستدامة لمشروعات التنمية المحلية الصغيرة وتوفير الأيدي العاملة والمواد الأولية للمشاريع المتوسطة والكبيرة إلا أن الإشكاليات التي واجهت المستثمرون بالبطيء في تنفيذ البنى التحتية في المنطقة أدت إلى شعور الكثير منهم بالإحباط وفتور همة العمل، 

أشار أحدهم إلى وعود إدارة المدينة بتأمين التيار الكهربائي لإحدى المنشآت فور تركيب خطوط الإنتاج التي يستوردها حالياً داعياً إلى تقديم الدعم والتمويل اللازم لإنجاز البنى التحتية في المدينة بشكل كامل بما يسرع عملية الاستثمار، في حين أشار أول مستثمر باشر بأعمال البناء لإقامة منشأة لتصنيع حفاظات الأطفال والعجزة والمحارم المعطرة في قطاع الصناعات الكيميائية بالمدينة إلى وجود صعوبات تحول دون مباشرته بالعمل في منشأته من بينها اشتراط وجود موظفين مسجلين بالتأمينات الاجتماعية للموافقة على استيراد الآلات قبل البدء بالعمل علما أن الآلات تم استيرادها وما زالت في لبنان ويجري دفع الجمارك المترتبة عليها وهي في أرض المرفأ إضافة إلى عدم وصول التيار الكهربائي وشبكات المياه والهاتف حتى تاريخه إلى المقاسم المخصصة، إضافة إلى فقدانها للطرقات المعبدة مطالبا بضرورة وجود نافذة واحدة لتبسيط إجراءات الترخيص أمام المستثمرين وإعفائهم من الرسوم المرتفعة لتصديق المخططات الهندسية.

كما أكد جميع المستثمرين ضرورة الإسراع في إيصال شبكات الكهرباء والمياه والاتصالات إلى المقاسم التي تم تخصيصها للإقلاع بعملية الاستثمار وتأمين الحراسة اللازمة بما يشكل عامل ثقة للمستثمرين الذين يستقدمون آلات لمنشآتهم بملايين الليرات والترويج بشكل أكبر للمدينة الصناعية وللفرص الاستثمارية فيها.


من جهته أكد مدير المناطق الصناعية والحرفية بالسويداء علاء أبو عمار البدء فعلياً بتنفيذ مشروعات البنى التحتية في المدينة قبل نحو أربع سنوات حيث بلغ الإنفاق على تلك المشروعات نحو1,4 مليار شملت شق وتسوية الطرق والمقاسم وإزالة الكتل الصخرية في أربعة قطاعات مفتتحة بنسبة تنفيذ تجاوزت 85 بالمئة وحفر وتجريب بئري مياه وتشييد خزاني مياه عاليين بسعة 60 متراً مكعباً وتأمين بواري ولوازم شبكة المياه واستكمال أعمال تجهيز البئرين والخزانين بالتجهيزات بنسبة تنفيذ تجاوزت 95 بالمئة وتنفيذ أعمال شبكة الصرف الصحي بنسبة تنفيذ تجاوزت 40 بالمئة وإنجاز خط الدارة المزدوجة 10 ميغاواط بدءاً من محطة شهبا وتجهيز 4 مراكز تحويل كهربائية باستطاعة 1000 ك. ف أ وتأمين أبراج شبكة التوتر المنخفض مع شركة الكهرباء بنسبة تنفيذ تجاوزت 95 بالمئة وإنجاز بناء مسبق الصنع لمقر إدارة المدينة الصناعية.


وبين أبو عمار أن الموازنة التقديرية للمدينة للعام الجاري تبلغ نحو ملياري ليرة تشمل المشروعات المخططة التعاقد على تنفيذ شق وتسوية الطرق في القطاعين 2 و6 المفتتحين مؤخراً إضافة للطريق المحوري وسط المدينة والطريق الرئيسي والتعاقد على تنفيذ شبكة المياه وربطها مع البئرين والخزانين والبدء بتنفيذ محطة معالجة الصرف الصحي وتنفيذ شبكة التوتر المتوسط المغذية للمنشآت الصناعية داخل القطاعات الأربعة المفتتحة وإقامة محطة تحويل كهربائية 66/20 ك.ف وإنجاز الدراسات اللازمة للبدء بتنفيذ محطة التوليد باستخدام الطاقة البديلة لعرضها على الاستثمار واستكمال تركيب مقر إدارة المدينة الصناعية وتجهيز الموقع العام المحيط بالمبنى.
بينما إجمالي الإنفاق على مشروعات البنى التحتية في المدينة منذ بدء العمل بتنفيذها قبل نحو أربع سنوات بلغ نحو مليار و400مليون ليرة.


عبير صيموعة-الوطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق